أبرز نقاط التقدّم وما يجري التفاوض حوله حالياً في مفاوضات فيينا

نقلت وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية عن “مصدر مطّلع”، أن الكثير من نقاط الخلاف في مفاوضات رفع الحظر بفيينا قد عولجت، فيما تتباحث الوفود حالياً في سبل تنفيذ الاتفاق المحتمل.


وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن المفاوضات جارية حالياً في القضايا الصعبة وكيفية صياغة القضايا التي اتُّفِق على مبادئها إلى عبارات وإدراجها في الوثيقة.


وقال المصدر إنه عولج الكثير من الأقواس ذات الصلة بالحظر والقضايا النووية، والعمل جارٍ حالياً بشكل متزايد على الملحق الثالث حول التنفيذ والتسلسل للاتفاق المحتمل. 


وبشأن “التسلسل”، أوضح أن هذه المسألة تتمثل بالخطوات التي ينبغي أن تتخذها إيران والولايات المتحدة من أجل التنفيذ الكامل لاتفاق عام 2015 ، معتبراً أنّ “هذه الإجراءات بحاجة إلى التحقق منها”، وأنه تجري مناقشة التفاصيل، وهو الجزء الأصعب والأطول في المفاوضات، لكنه ضروري تماماً للوصول إلى الهدف.




وتستمر الجولة الثامنة لمفاوضات فيينا النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن، وسط استمرار التحذيرات الأميركية وانتقادات روسية مبطنة لإيران والحديث الروسي عن إحراز “تقدم جيد”.


وكانت مصادر مطلعة قد كشفت لـ”العربي الجديد”، مساء يوم أمس الجمعة، أن رؤساء الوفود سيعودون إلى عواصمهم للتشاور، مشيرة إلى أنهم سيعودون إلى فيينا بعد أيام.


وأكدت المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، أن المباحثات لن تتوقف، وستستمر على مستوى لجان الخبراء، على أن يعود كبار المفاوضين إلى فيينا “بعد أيام” لاستكمال المفاوضات.


وأضافت أن رؤساء الوفود سيحملون معهم إلى العواصم ورقة “تفاهمات” حول بعض القضايا للتشاور بشأنها، من دون الكشف عن طبيعة هذه التفاهمات أو القضايا التي سيجري التشاور بشأنها.


وأوضحت المصادر أن رؤساء الوفود سيتشاورون أيضاً بشأن “حلول أكثر جدية” طرحت خلال الأيام الأخيرة بشأن القضايا الأكثر أهمية.


وأعلن التلفزيون الإيراني أن رؤساء الوفود سيمكثون في العواصم للتشاور “يومين” فقط. وأضاف أن رؤساء الوفد الإيراني والوفود الأوروبية يعودون إلى بلدانهم.


وكشفت مصادر مواكبة لمفاوضات فيينا لـ”العربي الجديد”، اليوم الجمعة، أن “المباحثات خلال اليوم الأخير عادت إلى مسار التقدم، بعدما راوحت إلى حد ما في مكانها خلال بضعة أيام”، مشيرة إلى أن الكثير من الأقواس (الخلافات) في المسودات ما زالت مفتوحة ولم تغلق”. 


غير أن هذه المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، أشارت إلى “طرح حلول أكثر جدية من قبل، خلال اليومين الأخيرين، لإغلاق المزيد من هذه الأقواس”، مضيفة أن “عددها في طور التراجع، لكن العملية تسير ببطء”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً