أخطاء في وكالة الأنباء الكويتية تتسبب بانتقادات وتحقيقات

تشهد مؤسسة وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اضطراباً كبيراً بداخلها، عقب سلسلة من الأخطاء الكبيرة في نشر الأخبار، كان آخرها نشر صورة أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الصباح بدلاً من صورة ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الصباح، وذلك في خبر لإعلان موعد المباراة النهائية لكأس ولي العهد لكرة القدم. 




 


وأعلن وزير الإعلام الكويتي عبد الرحمن المطيري، في تصريح له نشرته وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، عن رفضه الأخطاء المتكررة التي تقع فيها وكالة الأنباء الكويتية (كونا) في أخبارها المنشورة خلال الفترة الأخيرة، مؤكداً رفضه مثل هذه التصرفات غير المسؤولة والتي تسيء إلى تاريخ الوكالة الرسمية في البلاد. 


وقال المطيري إن الوكالة “لها دور مهم في تغطية الأخبار المحلية والدولية بكل مصداقية وشفافية، باعتبارها مصدراً موثوقاً، إلا أن الأخطاء التي وقعت تؤثر على مكانتها المرموقة”، مؤكداً أنه “سيعمل على إعادة الأمور إلى نصابها في الوكالة”. 


وأحال وزير الإعلام نائب مدير عام الوكالة والفريق المعني بالحادثة إلى التحقيق لمعرفة ملابسات الموضوع ومحاسبة المقصرين لضمان عدم تكرار مثل هذه الأخطاء مستقبلاً. 




 


وكان مدير عام الوكالة قد قدم استقالته في وقت سابق هذا الأسبوع، فيما تتصاعد الخلافات داخل المؤسسة، بحسب ما ذكر مصدر رفيع المستوى بداخلها لـ”العربي الجديد”. 


وأكد المصدر أن سيطرة العمل البيروقراطي وغياب التنافسية داخل المؤسسة إضافةً إلى التعيين الحكومي فيها والذي لا يستند إلى الكفاءة أدت إلى أخطاء بالجملة، أبرزها ما حدث اليوم. هذا إضافة إلى نشر الوكالة لكلمة أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الصباح في القمة الخليجية الـ41 قبل أن يلقيها في الخامس من يناير/ كانون الثاني هذا العام. 




 


وتعرّضت وكالة الأنباء الكويتية كونا لانتقادات واسعة في الكويت، عقب اختراقها مطلع يناير/ كانون الثاني عام 2020 ونشر خبر يفيد بانسحاب القوات الأميركية من الكويت عقب مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، وهو ما تسبب بإرباك كبير داخل الكويت. 


واعتقلت السلطات الأمنية مخترق وكالة “كونا” والذي تبين أنه كان يسيطر على جزء كبير من شبكة اتصالها قبل اختراقها بشهور. 






Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً