أذرع السيسي تهاجم مفاوضات النهضة وتلوح بحلول أخرى… ومغردون يسخرون

“مفاوضات السد وصلت لحارة سد”، هكذا اعترفت الأذرع الإعلامية للنظام المصري بفشل مفاوضات سد النهضة، بعد اعتراف الخارجية المصرية بفشلها، وقد رعتها جنوب أفريقيا بمشاركة وزراء الخارجية والري في مصر والسودان وإثيوبيا، وجاءت بعد يوم من إعلان الجانب الإثيوبي وضع حجر الأساس لسد مائي جديد في إقليم أمهرة تصل طاقته التخزينية إلى 55 مليون متر مكعب من المياه، ما جعل قضية سد النهضة تعود لاهتمام المغردين.


وانتقد رواد مواقع التواصل، من جديد، استمرار فشل نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي في تحقيق أي نجاح في ملف يعتبرونه مصيريا للمصريين، مذكرين بتصريحات السيسي “ماتخافوش هو أنا ضيعتكم قبل كدة علشان أضيعكم” قاصدا سد النهضة الذي يحملونه الفشل كاملا بعد توقيعه على اتفاق إعلان المبادئ في 2015.


وكان الإعلامي عمرو أديب قاطعا في اعترافه بفشل المفاوضات، إذ قال في برنامجه “الحكاية” على فضائية “إم بي سي مصر”: “مفاوضات السد وصلت لحارة سد وإثيوبيا خلت ظهرنا للحيط، وبتقول أنا كدة هملى السد المليان التاني سواء اتفقنا أو ماتفقناش”. وتجنب أديب أي نقد للتعامل المصري مع الملف، وحمل إثيوبيا كل أوزار فشل المفاوضات.



ووافقه أحمد موسى في برنامجه “على مسؤوليتي” على قناة “صدى البلد” وقال: “من الآخر كدة مفاوضات سد النهضة فشلت، بقالنا عشر سنين بنتفاوض ومفيش فايدة، وواضح أن إثيوبيا في دماغها حاجة”. وزايد موسى على بيان وزارة الخارجية ولمح لحلول أخرى قائلا: “بيان الخارجية مش عايز يقول فشلت، وإثيوبيا بتماطل وتماطل عشان تملى الملأ التاني، وبعد كمان سنة مش هنوصل لحاجة إلا بحلول أخرى كلنا عارفينها”.



أما على مواقع التواصل الاجتماعي، فكان تلويح الكتائب الإلكترونية بالضربة العسكرية للسد، التي يستدعون الحديث عنها كلما تتأزم الأمور، في حين هاجم المغردون النظام وتفريطه في حقوق مصر التاريخية في مياه النيل. فكتب أحد مؤيدي النظام: “‏‎يجب على مصر حزم أمرها بخصوص سد النهضة وحصتها بالماء عبر استخدام القوة بتدمير السد وبشكل كامل لأن إثيوبيا تحتمي ببعض الدول وتعول عليها لمساعدتها بالدفاع عنها”.




وتساءل سمير الوسيمي: “‏مفاوضات ‎#سد_النهضة لا معنى لها ولا جدوى منها، فهي تبدأ وتفشل وتنتهي ثم تبدأ وتفشل وتنتهي بينما السد يعمل وقامت إثيوبيا بتعبئة المرحلة الأولى وفي طريقها حالياً للبدء في التعبئة الثانية للسد، فما الفائدة من هذه المفاوضات التي لا تقدم ولا تؤخر؟!”.




وانتقد طارق رجب، السيسي: “‏‎الراجل مضيع وقته في ازاي يحلب الشعب … وسايب سد النهضة”.

وغرد أشرف علي: “‏‎إثيويبا  لديها الشرعية الدولية الكاملة بعد اتفاقية سد النهضة سنة 2015 اللي وقع عليها دول المصب مصر والسودان بحضور السيسي وعمر البشير  بناء سدود جديدة رغم أنف السيسي والسودان وكل عام وحضرتكم بخير”.

وعلى صورة السيسي في اتفاق إعلان المبادئ، علق جابر المري: “إخفاق مفاوضات سد النهضة , أومال السيسي راح بصم على إيه وفرحان ولا كأنه كتب كتاب بنته”.

وقال صفوت عمران: “‏‎#الخارجية المصرية تعلن فشل مفاوضات سد النهضة مجددا وفي نفس الوقت ترحب بالاستمرار في المفاوضات ..  بالمقابل إثيوبيا تعلن بدء بناء سد آخر جديد. #حد يفهمنا هنقضيها مفاوضات لحد إمتى”.




وانتقد مصطفى عثمان المشهد المصري: “‏بلد فلست.. وانهيار ‎#التعليم و ‎#الصحة والأخلاق و الزراعة والصناعة وضياع ‎#النيل وعصابات من أجل النفوذ والمصالح وشيوخ دعارة .. والتعيس كان بيقول عايزين بطاطس ولا نبني دولة !!! منكوبة يا ‎#مصر من 70 سنة. #الإعلام ‎#الأهرام ‎#البنوك #سد_النهضة #كورونا”.








Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً