أسباب تدفع مدرب ليبيا للقلق قبل مباراة تصفيات كأس أمم أفريقيا

يواجه المدير الفني الفرنسي كورنتان مارتينيز أول العقبات بعد موافقته على تدريب منتخب ليبيا، وذلك قبل انطلاق تصفيات كأس أمم أفريقيا 2023، المقررة بكوديفوار، في مباراة أولى بالغة الأهمية أمام منتخب بوتسوانا، في 1 يونيو/حزيران المقبل.


ويعاني عدد من نجوم المنتخب الليبي، لا سيما المحترفين منهم، من غياب الاستقرار في مشاركاتهم مع أنديتهم، ومن إصابات قد تُجبرهم على الغياب عن لقاءات مهمة، وهو ما يتطلب بحثاً عن بدائل مميزين قادرين على تعويض الفراغ الذي سيتركونه.


وقرر نادي العربي الكويتي استبعاد أحد محترفيه الليبيين عن بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، لامتلاكه أربعة أسماء مميزة، في وقت تفرض فيه اللوائح أن يعتمد الفريق على 3 فقط، وسيفاضل الجهاز الفني بين الثنائي السنوسي الهادي ومحمد صولة.


وأكدت صحيفة “ريميسا” المحلية، الخميس، أن غياب أحد النجمين عن المنافسة أضحى أكيداً، ما من شأنه أن يؤثر على معنوياته، خاصة أن اللعب في بطولة قارية يجعله تحت متابعة مارتينيز الذي لن يعترف سوى باللاعبين الجاهزين للتحديات المقبلة.




ولم تتوقف مشاكل مارتينيز عند هذا الحد، بل امتدت لنجم نادي الوداد البيضاوي مؤيد اللافي، إذ سافر إلى العاصمة الفرنسية باريس، لكي يخضع لكشف مفصلي تتولاه مجموعة من الأخصائيين، ويتأكد مما إذا كانت الجراحة ضرورية لتعافيه، أو لديه قدرة تجاوزها والعودة للعب بعد فترة.


واللافي سيغيب رسمياً عن مباريات تصفيات كأس أمم أفريقيا في مرحلة أولى، وسيدفعه خضوعه للجراحة إلى غياب يمتد لستة أشهر كاملة، بما أنها على مستوى الرباط الخارجي للركبة، وتعد من الإصابات الأكثر تعقيداً للاعبين، وإذا تعافى طبيعياً فسيغيب أيضاً لفترة تراوح ما بين 3 و4 أشهر.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً