أسبوع قاسٍ على الأميركيين: برد قطبي يحرم الملايين الكهرباء

بقي نحو مليوني أميركي محرومين الكهرباء صباح الخميس في ولاية تكساس الغنية بالنفط، إثر موجة برد قوية امتدت على مساحات واسعة في الولايات المتحدة، ويفترض أن تستمر حتى نهاية الأسبوع.


وأكدت خدمة الأرصاد الجوية الوطنية في الولايات المتحدة الأربعاء أن 100 مليون أميركي في المنطقة الوسطى من البلاد يعيشون في ظل عواصف ثلجية متفاوتة في الخطورة.


بدأت كتلة الهواء الباردة القادمة من القطب الشمالي بالانحسار، وفق الأرصاد الجوية، لكن درجات الحرارة المنخفضة ستبقى “ما دون معدلها الطبيعي بـ11 إلى 19,5 درجة مئوية” في الجزء الأوسط من الولايات المتحدة، وفق ما كتب خبراء الأرصاد الجوية.


وأكد جيف زينتس، منسق مكافحة وباء كوفيد-19 في البيت الأبيض، أن الطقس البارد أثر بحملة التلقيح على خلفية إغلاق بعض مراكز التطعيم.


من جهته، أرجأ الرئيس جو بايدن زيارة كانت مقررة الخميس لمصنع لفايزر ينتج اللقاحات في كالامازو في ميشيغان حتى الجمعة، بسبب الطقس.


وأُحصي أكثر من 30 وفاةً مرتبطة بالطقس البارد في أنحاء البلاد كافة، وفق وسائل إعلام أميركية، فيما حضّت السلطات السكان على توخي الحذر.




في تكساس، عنونت صحيفة “هيوستن كرونيكل” في عددها الصادر الأربعاء “إخفاقات السلطة”. ولجأ سكان هيوستن، أكبر مدن ولاية تكساس، إلى كنيسة “لايكوود” الأربعاء هرباً من البرد، ونتيجة انقطاع الكهرباء.


وقال النائب السابق في تكساس، الديموقراطي بيتو أورورك لقناة “أم أس أن بي سي”، إنه “كان ممكناً التحصن ضد كل تلك الصعوبات”، معتبراً أن “تكساس ليست بعيدة عن أن تكون ولاية فاشلة”.


وأكدت الشركة المزودة للكهرباء في الولاية أن 200 ألف منزل لا يزال محروماً الكهرباء، فيما قد تتواصل انقطاعات التيار لوقت أبعد من الأربعاء.


وحتى مساء الأربعاء، كان 2,3 مليون منزل وشركة في تكساس محرومةً الكهرباء، وفق موقع “باور أوتادج”.


(فرانس برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً