أسرى حركة الجهاد الإسلامي يقررون خوض إضراب عن الطعام

قرّر أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بدعم من كافة الفصائل، الشروع، يوم غد الأربعاء، بإضراب مفتوح عن الطعام. وسيشارك في الإضراب معظم أسرى الجهاد وعددهم نحو 400، وذلك رفضاً لاستمرار إدارة سجون الاحتلال بإجراءاتها التنكيلية العقابية الممنهجة بحقّهم، ومحاولتها مؤخراً استهداف البنية التنظيمية لهم.


وأوضح نادي الأسير الفلسطيني في بيان صحافي، اليوم الثلاثاء، أنّ هذه الخطوة هي جزء من البرنامج النضالي الذي أعلنت عنه لجنة الطوارئ الوطنية مؤخراً، والذي ارتكز بشكلٍ أساس على التمرّد ورفض قوانين إدارة السجون، بمشاركة كافة الفصائل. ومن المفترض أن يُسلّم أسرى الجهاد، اليوم الثلاثاء، رسالة تتضمن مطالبهم، وكذلك إبلاغ إدارة سجون الاحتلال بقرار الإضراب.


يُشار إلى أنّ إدارة سجون الاحتلال، ومنذ السادس من سبتمبر/أيلول الماضي – تاريخ عملية “نفق الحرّيّة”، شرعت بفرض جملة من الإجراءات التنكيلية وسياسات التضييق المضاعفة على الأسرى، واستهدفت بشكلٍ خاص أسرى حركة الجهاد الإسلامي، من خلال عمليات نقلهم وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفّر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق.


وفي السياق، يواصل المعتقل كايد الفسفوس إضرابه لليوم الـ90 على التّوالي مطالباً بإنهاء اعتقاله الإداري.


وأوضح نادي الأسير أن سلطات الاحتلال تتعنّت في الاستجابة لمطلبه، ورفضت محاكمها الالتماس والاستئنافات التي قدّمت للطّعن في اعتقاله “بلا تهمة”. 


وأشار النادي إلى أن الوضع الصّحي للفسفوس (32 سنة) يتفاقم بشكل متسارع، لا سيما أن إدارة سجون الاحتلال تقوم بنقله بين سجن عيادة الرملة والمستشفيات المدنية، من دون مراعاة وضعه الصّحي والإرهاق المضاعف الذي تتسبّب به عملية النقل.




وكايد الفسفوس من مدينة دورا في محافظة الخليل، وتعرّض للاعتقال عدّة مرات، وآخر اعتقالاته كانت في شهر يوليو/تموز 2020، وهو متزوج وأب لطفلة، وله ثلاثة أشقاء آخرين رهن الاعتقال، وهم أكرم ومحمود وحافظ، وخاض إضراباً عن الطعام في عام 2019 مدّة 12 يوماً، وقبل اعتقاله كان يعمل موظفاً في بلدية دورا، واستأنف دراسته مؤخراً في جامعة الخليل بعد سنوات من التعثّر بسبب الاعتقالات المتكررة.


ويواصل ستة معتقلين إضرابهم المفتوح عن الطّعام، فضلا عن كايد الفسفوس، احتجاجاً على اعتقالهم الإداري، وهم مقداد القواسمة المضرب منذ 83 يوماً، وعلاء الأعرج المضرب منذ 66 يوماً، وهشام أبو هواش المضرب منذ 57 يوماً، ورايق بشارات المضرب منذ 52 يوماً، وشادي أبو عكر المضرب منذ 49 يوماً، وعيّاد الهريمي المضرب منذ 20 يوماً.


فيما يواصل الأسرى خليل أبو عرام وراتب حريبات وأكرم أبو بكر إضرابهم لليوم الثالث على التوالي دعماً للمضربين الإداريين. 


وبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى نهاية سبتمبر/أيلول الماضي نحو 4600، من بينهم 35 أسيرة ونحو 200 طفل.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً