أضرار "كبيرة" في عاصمة تونغا بعد الثوران البركاني

تعرّضت مناطق في نوكي ألوفا، عاصمة تونغا، لأضرار “كبيرة” خلال الثوران البركاني القوي الذي سبّب تسونامي السبت، لكن لم ترد أنباء عن وجود وفيات أو إصابات، حسبما أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسندا أردرن، الأحد.


وقالت أردرن: “كان للتسونامي تأثير كبير في الساحل الشمالي لنوكي ألوفا، حيث انجرفت قوارب وصخور كبيرة إلى الشاطئ”، مشيرة إلى أنّ حكومتها أجرت اتّصالات مع سفارة نيوزيلندا في العاصمة التونغيّة بعد انقطاع الاتّصالات مع الجزيرة إثر الثوران البركاني.




وأعرب وزير الخارجيّة الأميركي، أنتوني بلينكن، السبت عن قلق بلاده “العميق” بعد الثوران البركاني والتسونامي في أرخبيل تونغا، معلناً أنّ الولايات المتحدة تستعدّ لإرسال مساعدات فوراً.


وكتب بلينكن على “تويتر” أنّه “قلق جداً” حيال “تعافي” شعب تونغا من آثار الثوران البركاني والتسونامي. وأضاف: “الولايات المتحدة على استعداد لتقديم الدعم لجيراننا في المحيط الهادئ”.




وتبذل دول في المحيط الهادئ ومنظمات إنسانية جهوداً لإجراء اتصالات مع جزيرة تونغا اليوم الأحد، بعد أن قطعت موجات مد بحري عاتية (تسونامي) ناجمة عن ثوران بركاني هائل اتصالات الهاتف والإنترنت، ما أثار المخاوف بشأن الوضع على الجزيرة الصغيرة.


وثار بركان تحت الماء قبالة تونغا يوم السبت، ما أثار تحذيرات من حدوث تسونامي وأوامر إخلاء على شواطئ تونغا وفي عدد من جزر جنوب المحيط الهادي، حيث أظهرت لقطات مصورة نُشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي موجات تقتحم بيوتاً على الساحل.


وتعطلت خطوط الإنترنت والهاتف في حوالى الساعة 6:40 مساءً بالتوقيت المحلي أمس السبت، ما ترك سكان الجزيرة البالغ عددهم 105 آلاف دون أي وسيلة اتصال فعلياً.




وقالت أردرن، التي تقع دولتها على بعد 1481 ميلاً من تونغا، في بيان على “إنستغرام”: “صور الثوران البركاني الذي وقع بالقرب من تونغا تثير القلق بشكل كبير”. وأضافت: “الاتصالات باتت صعبة بسبب الانفجار، لكن فريقاً من قوات دفاعنا يعمل بالتعاون مع وزارة الخارجية في الوقت الذي نتحدث فيه حالياً لتحديد ما هو مطلوب والكيفية التي يمكن أن نساعد بها”.


وقال مكتب المحيط الهادي للاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر في سوفا، في فيجي، إنه يراقب الوضع وليس لديه أي معلومات بشأن حجم الأضرار أو الضحايا.


وثار البركان على نحو متكرر خلال العقود القليلة الماضية، لكن ثورانه أمس السبت كان مدوياً للغاية، لدرجة أن السكان في مناطق من فيجي ونيوزيلندا البعيدتين قالوا إنهم سمعوا ذلك.


والتقطت الأقمار الصناعية صوراً لثوران البركان حيث أدى الانفجار إلى تصاعد أعمدة الدخان في الهواء، وعلى ارتفاع حوالى 12 ميلاً فوق مستوى سطح البحر.


وباتت السماء فوق تونغا ملبدة بالغيوم السوداء نتيجة الرماد.




وأدت الانفجارات الناجمة عن ثوران البركان إلى تحذيرات من حدوث تسونامي عبر المحيط الهادي، حيث طالبت الولايات المتحدة واليابان الناس على سواحلهما على المحيط الهادي بالابتعاد عن الشواطئ.


وأصدرت أستراليا تحذيرات من حدوث تسونامي بحري على سواحل ولاية نيو ساوث ويلز وجزيرة لورد هاو‭‭ ‬‬وجزيرة نورفولك، وقالت إنّ الشواطئ على طول ساحل الولاية أُغلِقَت. كذلك صدرت تحذيرات من تسونامي في نيوزيلندا.


(فرانس برس، تويتر)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً