أكبر بنك أوروبي يراهن على آسيا ويتجه لمزيد من التسريحات

تخلى بنك “إتش.إس.بي.سي هولدينجز” اليوم الثلاثاء عن هدفه للربحية في الأمد الطويل، وكشف عن استراتيجية معدلة تركز بشكل أساسي على إدارة الثروات في آسيا، بعد أن تسببت جائحة كوفيد-19 في انخفاض حاد لأرباحه السنوية، واتجاهه لموجة تسريح جديدة لموظفيه.

وأجبر ضغط الهوامش وتصاعد الخسائر في أوروبا أكبر بنك في القارة العجوز من حيث الأصول على مضاعفة تركيزه على آسيا التي حققت أرباحاً في 2020، في الوقت الذي يبحث فيه المسؤولون التنفيذيون عن محركات جديدة للنمو.

وقال البنك إنه سيوزع أرباحاً نقدية 0.15 دولار للسهم، وهو أول توزيع يعلنه منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2019، بعد أن منع بنك إنكلترا المركزي جميع البنوك الكبرى من توزيع الأرباح أو إعادة شراء أسهم في 2020 للحفاظ على رأس المال.

كذلك قال البنك إنه سينفذ تخفيضات كبيرة في بعض وظائف القطاعات غير الرئيسية كالتكنولوجيا والعمليات من دون أن يحدد عدد الوظائف المتأثرة. وخفض البنك 11 ألف وظيفة في 2020 وأشار إلى أنه سيقوم بمزيد من التخفيضات.




 


جاء ذلك بينما أعلن “إتش.إس.بي.سي” انخفاض أرباحه السنوية 34 بالمائة، وهو معدل أفضل قليلاً من التوقعات، بعد عام تلقت فيه أنشطته العالمية ضربة كبيرة من الجائحة وعانت جراء أسعار فائدة شديدة الانخفاض.

وأعلن البنك عن أرباح قبل الضرائب بقيمة 8.78 مليارات دولار في 2020، انخفاضاً من 13.35 مليار دولار قبل عام. والأرباح أعلى من متوسط تقديرات محللين جمعتها الشركة عند 8.33 مليارات دولار.

وارتفعت أسهم البنك في هونغ كونغ بما يصل إلى ستة بالمائة بعد استئناف التداولات عقب راحة، لتواصل مكاسب حققتها في وقت سابق. وزاد المؤشر القياسي للسوق 1.9 بالمائة.

 (رويترز، العربي الجديد)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً