ألمانيا تريد "الثأر" وصراع كرواتي روسي في تصفيات مونديال قطر 2022

يبحث منتخب ألمانيا عن الثأر من مُضيفه منتخب مقدونيا الشمالية، في المواجهة المرتقبة بينهما، الاثنين، ضمن منافسات الجولة الثامنة من التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم، التي ستقام في قطر عام 2022.


ويواصل المنتخب الألماني بدايته القوية مع مدربه الجديد هانز فليك، بعدما حقق، الجمعة، فوزه الرابع توالياً في المجموعة العاشرة على حساب ضيفه الروماني بصعوبة 2-1، بعدما كان متخلفاً قبل أن يهديه البديل توماس مولر الفوز في الدقائق الأخيرة.


وكان المنتخب الألماني قد استهل مشواره مع خليفة يواكيم لوف بفوز غير مقنع على المتواضعة ليختنشتاين 2-صفر، قبل أن يكشر عن أنيابه باكتساحه أرمينيا 6-صفر، ثم أيسلندا على أرض الأخيرة 4-صفر، ليضيف المنتخب الروماني إلى قائمة ضحاياه.


واقترب بطل العالم أربع مرات خطوة إضافية من حجز بطاقة المجموعة المؤهلة مباشرة لنهائيات قطر 2022، بعدما رفع رصيده إلى 18 نقطة في الصدارة بفارق 6 نقاط عن وصيفته الجديدة مقدونيا الشمالية، التي استفادت على أكمل وجه من تعادل أرمينيا مع مضيفتها أيسلندا 1-1 كي تزيحها وبفارق الأهداف عن المركز الثاني، وذلك بعدما تغلبت بدورها على مضيفتها ليختنشتاين 4-صفر.


وستكون الفرصة قائمة أمام الألمان الاثنين لحسم بطاقة النهائيات في حال الفوز على مضيفهم ووصيفهم المقدوني الشمالي وخسارة أرمينيا أو تعادلها مع مضيفتها رومانيا، لأن الفارق سيصبح أكثر من ست نقاط مع منافسيهم قبل جولتين على نهاية التصفيات.




أما منتخب هولندا الذي استفاد من التعادل بين منافسيه تركيا وهولندا الذي جعله يتربع على عرش المجموعة الثامنة من التصفيات الأوروبية، فيخوض اختباراً سهلاً على أرضه أمام منتخب جبل طارق، الذي اهتزت شباكه 28 مرة.


وعادت هولندا بفوز ثمين على حساب مضيفتها لاتفيا بهدف سجله لاعب وسط أياكس أمستردام دافي كلاسن، ليحقق “الطواحين” ثالث انتصارٍ على التوالي تحت قيادة المدرب الجديد لويس فان خال، والخامس في المواجهات الست الأخيرة، منذ السقوط المدوي أمام تركيا (4-2) في الجولة الأولى.


ولا يزال الصراع محتدماً جداً في هذه المجموعة على بطاقة التأهل المباشر للنهائيات، لا سيما أن هولندا تخوض اختبارين صعبين في الجولتين الأخيرتين المقررتين في 13 و16 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، إذ تحل ضيفة على مونتينيغرو، رابعة المجموعة حالياً بفارق خمس نقاط فقط عن منتخب “الطواحين”، قبل زيارتها الى أوسلو لمواجهة النرويج الاثنين، ثم تستضيف الأخيرة في الجولة الختامية.


وفي نفس المجموعة، يأمل منتخب تركيا البقاء في دائرة الصراع على بطاقة التأهل المباشر، عبر الفوز على لاتفيا الاثنين، بعد التعادل الثالث في آخر خمس مباريات، لأن “ذئاب الأناضول” يريدون الوصول إلى مونديال قطر بشكل مباشر.




من جهة أخرى، يبدو أن الصراع على البطاقة المباشرة للمجموعة الثامنة سيبقى حتى الجولة الختامية، في ظل المنافسة المحتدمة بين كرواتيا، وصيفة مونديال 2018، وروسيا، وبخاصة بعد فوز كرواتيا على مضيفتها قبرص 3-صفر، وروسيا على ضيفتها سلوفاكيا 1-صفر، ليبقى الوضع على ما هو عليه، حيث تتصدر الأولى المجموعة برصيد 16 نقطة وبفارق الأهداف عن منافستها.


ويأمل كل من المنتخبين أن يحقق فوزه الرابع توالياً، وذلك حين تتواجه كرواتيا الاثنين مع ضيفتها سلوفاكيا، التي تتخلف عنها بفارق 7 نقاط، وروسيا مع مضيفتها سلوفينيا التي تحتل المركز الثالث بفارق 6 نقاط.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً