ألمانيا تعود مع فليك.. عين على رومانيا ثم لقاء ردّ الدين بالتصفيات

تعود الأنظار مجدداً إلى القارة الأوروبية بعد قمتي إيطاليا وإسبانيا ومن ثم فرنسا وبلجيكا في نصف نهائي دوري الأمم الأوروبي، وذلك حين تنطلق التصفيات القارية المؤهلة لمونديال قطر 2022، اليوم الجمعة، وحديثنا هنا سيكون عن مجموعة ألمانيا.


في شهر مارس/ آذار الماضي، خسرت ألمانيا أمام مقدونيا الشمالية بشكلٍ مفاجئ، لكن مع وصول هانس فليك لقيادة الجهاز الفني لمنتخب الماكينات الشهر الماضي تحسّنت الأمور تدريجياً، وها هو بطل العالم 4 مرات آخرها عام 2014 يتصدر حالياً مجموعته العاشرة برصيد 15 نقطة.


استطاع هانس فليك الذي نجح في بايرن ميونخ بشكلٍ مذهل، حين حقق لقب دوري أبطال أوروبا، وانتشل البافاري يوم كان يعاني في عهد المدرب نيكو كوفاتش، برفع أسهمه لدى الجميع منذ توليه تدريب منتخب ألمانيا، الذي عانى من خروجٍ مذلّ في كأس العالم 2018 بدور المجموعات ثم ودّع يورو 2020 على يد إنكلترا، وسط نتائج مخيبة في أوقات أخرى منها الخسارة أمام إسبانيا في مباراة ودية بنتيجة 6-0، لتعيش ألمانيا التي اعتادت على تكبيد الخصوم هزيمة تلو الهزيمة، أصعب الفترات، وكأنّها عادت بنا إلى نهاية التسعينيات وبداية الألفية، لكن الفارق أنها تمتلك اليوم جيلاً شاباً كان يفتقر فقط للتركيز، وفليك بطبيعة الحال قادرٌ على جعله مرشحاً للذهاب بعيداً في مونديال قطر.




استطاع فليك قيادة ألمانيا لثلاثة انتصارات متتالية بينها سداسية نظيفة ضد أرمينيا ثانية المجموعة صاحبة الـ11 نقطة، لكن مباراته الجمعة ستكون أمام منتخب رومانيا الذي يسعى لتحقيق نتيجة طيبة، لا سيما أنه يحتل المركز الثالث ويجد نفسه ضمن دائرة المنافسة، رغم خسارته في المواجهة الأولى أمام ألمانيا بهدفٍ دون مقابل في شهر مارس/ آذار الماضي.


بعد مباراة رومانيا ستكون الأعين شاخصة على لقاء ألمانيا ضد مقدونيا يوم 11 تشرين الأول/ أكتوبر، بعدما كانت قد أسقطت الأخيرة المانشافت بشكلٍ مفاجئ وصادم.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً