"أول خطوة"… أفلام تتراكم عن أتاتورك

بعد تسع سنوات من أدائه دور مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك في فيلم “درسنا أتاتورك”، يعود الممثل خالد أرغنش لتمثيل دور أتاتورك في فيلم “أول خطوة – 1919” الذي من المتوقع أن يكون الإنتاج الأضخم وصاحب أكبر ميزانية بين الأعمال السينمائية التي تحكي قصة أتاتورك.

بدأت شركة الإنتاج TAFF Pictures بعمليات التحضير من أجل تصوير الفيلم الجديد الذي يخرجه الفنان عبد الله أوغوز، صاحب فيلم “ما تبقى لي منك” What’s Left of You. إضافة إلى الممثل خالد أرغنش، بطل مسلسل “حريم السلطان”، والمعروف باسم “السلطان سليمان”، تشارك الممثلة داملا سونمز في بطولة الفيلم، وهي ممثلة شهيرة شاركت في بطولة العديد من الأفلام الدرامية، منها مسلسل “حكاية حب”، ومسلسل “حرب الورود”، وفيلم “سيبال”.

يحكي فيلم “الخطوة الأولى” قصة أتاتورك وأصدقائه في السلاح الذين شاركوا في حرب الاستقلال التي بدأت عام 1919. يأتي هذا الفيلم بالتزامن مع الذكرى المئوية للنضال الوطني التركي للاستقلال الذي بدأه أتاتورك ورفاقه على ظهر السفينة الشهيرة “بانديرما فابورو”.

وفعلياً، فقد تمت التجهيزات الأولية لإنتاج هذا العمل وشرع الفريق بإنشاء وتجهيز سفينة شبيهة بـ “بانديرما”، ويتوقع أن يعرض الفيلم في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. كان أرغنش قد شارك في بطولة فيلم “درسنا أتاتورك” الذي أنتج عام 2010. يحكي العمل قصة وتاريخ أتاتورك وحرب الاستقلال وتأسيس الجمهورية التركية من خلال قصة أطفال في الصف الخامس الابتدائي كُلفوا بعمل بحث عن أتاتورك.

وقد تناولت العديد من الأعمال الدرامية والسينمائية جوانب مختلفة من حياة أتاتورك، أشهرها “الجمهورية” الذي عرض عام 1998 ويدور حول الأوضاع السياسية والاجتماعية التي عاشتها الجمهورية الجديدة في فترة التأسيس وما بعدها.

وهناك أيضاً “فيلم الوداع” الذي عُرض عام 2010 وشارك فيه العديد من الممثلين، إذ تم تجسيد شخصية أتاتورك خلال مراحل مختلفة من عمره، وأبرز الفيلم حياة أتاتورك منذ الصغر حتى تجاوزه سن الخمسين، إضافة إلى تناول الفيلم لمسيرته العسكرية والسياسية وقصة الجمهورية الجديدة.

ومن بين الأعمال التي تتناول فترة حكم أتاتورك، فيلم “العثماني الأخير” الذي عُرض عام 2007 وتروي قصته أحداث الحرب العالمية بعد أن وقعت إسطنبول عاصمة العثمانيين تحت الحصار. وفيلم “تشاناكالي 1915” ولذي عرض في عام 2012 ووثق هذا العمل تفاصيل واحدة من أهم المعارك التي أنهكت الأتراك وكيف حققوا خلالها انتصارات كبيرة عبر “معركة جناق قلعة”.

وهناك أيضاً فيلم “مصطفى” الذي عرض في عام 2008 وقدم صورة أخرى من حياة أتاتورك في ذكرى وفاته السبعين، إذ ركز الفيلم على الجانب الإنساني من حياته العسكرية ومسيرته السياسية.

ورغم كل الروايات التي تتحدث عن مساوئ الرجل خلال فترة حكمه إلا أن الأتراك لا يزالون يحرصون على الوقوف لمدة دقيقة واحدة في تمام الساعة التاسعة وخمس دقائق في العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني من كل عام احتراماً له.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *