إسرائيل تطالب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بقرارات ضد إيران

تمارس إسرائيل ضغوطاً على الولايات المتحدة والدول الأوروبية لتوظيف حضورها في الوكالة الدولية للطاقة الذرية لاتخاذ قرار ضد إيران.


وقال المعلق السياسي لموقع “والاه”، باراك رفيد، إن إسرائيل ترى في الاجتماع الذي سيعقده مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين المقبل في فيينا، فرصة لتمرير قرار ضد إيران، من خلال استغلال بيان اللجنة الأخير، الذي أكد أن إيران لا تتعاون مع مفتشيها، ولا تسمح لهم بزيارة منشآتها النووية، وتواصل تطوير مشروعها النووي.


وفي سلسلة تغريدات على حسابه على “تويتر”، لفت رفيد إلى أن البيان الذي أصدره رئيس الحكومة نفتالي بينت مساء أمس، دعا إلى ردّ “دولي مناسب وسريع على أفعال إيران الخطيرة”.




وقد جاء في بيان بينت: “تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية ينذر بأنه قد حان الوقت للعمل، يجب عدم التعاطي بشكل ساذج والتوقع أن إيران ستغير نهجها عبر المفاوضات غير المفيدة”، مشدداً على أن “موقفاً صارماً من قبل المجتمع الدولي مدعوم بقرارات وأفعال، يمكن أن يدفع النظام الإيراني إلى أن يغير نهجه… إسرائيل ستفعل كل شيء من أجل منع إيران من الحصول على سلاح نووي”.


يشار إلى أن اجتماعاً عُقد أمس الجمعة في باريس، ضم ممثلين عن فرنسا، ألمانيا، بريطانيا والولايات المتحدة، لبحث الجمود في المفاوضات مع إيران في الأشهر الأخيرة، وبحث فرص اتخاذ قرارات ضد طهران خلال اجتماع مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


وقد دعت روسيا الولايات المتحدة والقوى الأوروبية إلى عدم العمل على تمرير قرارات ضد إيران، على اعتبار أن مثل هذه القرارات يمكن أن تؤثر سلباً بمستقبل المفاوضات معها.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً