إصابتان خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم الدهيشة جنوبي بيت لحم

أصيب شابان فلسطينيان، صباح اليوم الخميس، بجروح، أحدهما إصابته خطيرة، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيم الدهيشة جنوبي بيت لحم جنوبي الضفة الغربية.


وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان لها، بوقوع إصابة خطيرة لشاب يبلغ من العمر 23 عاماً، وصل إلى مستشفى بيت جالا الحكومي وهو يعاني من نزيف حاد في البطن نتيجة إصابته برصاصة أطلقها عليه جيش الاحتلال.


وأكدت مصادر محلية، لـ”العربي الجديد”، إصابة شاب آخر نقل بدوره إلى المستشفى.


وذكرت المصادر أنّ قوة خاصة إسرائيلية (مستعربون) اقتحمت مخيم الدهيشة، ليل أمس الأربعاء، بسيارة مدنية، أعقب ذلك اقتحام قوة من جيش الاحتلال المخيم، تخلله نشر القناصة على أسطح المنازل، في محاولة لاعتقال أحد الشبان، لكنها فشلت بذلك.




ودهمت قوات الاحتلال منزل الفلسطيني كريم الأطرش للمرة الثانية خلال خمس ساعات، بحثاً عن نجله ليث، مطالبة ذويه بتسليمه، لكنها لم تجده.




وبحسب المصادر، فإنه بالتزامن مع عملية الاقتحام، اندلعت مواجهات انسحبت على أثرها قوات الاحتلال من مخيم الدهيشة.


اقتحام الأقصى


في غضون ذلك، اقتحمت مجموعات من المستوطنين، يتقدمها الحاخام يهودا غيليك، اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى، بحماية قوات الاحتلال، وأدوا طقوساً تلمودية في باحاته.


اعتقالات في القدس والضفة


إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة فلسطينيين من مخيم شعفاط، شمالي شرق القدس، كما استولت على خضار من محال تجارية، وأبعدت شاباً عن البلدة القديمة من مدينة القدس، واعتقلت شابا آخر من المدينة المقدسة.


واعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة فلسطينيين من مدينة الخليل (جنوبي الضفة الغربية)، واعتقلت شاباً من مخيم الفوار جنوب الخليل وشابين آخرين من بلدتي إذنا وبيت أولا بمحافظة الخليل.


كما اعتقلت الأسيرين المحررين أسامة محمد الحروب وغسان عبد الوهاب زغيبي، بعد مداهمة منزليهما في مدينة جنين (شمالاً)، واعتقلت شابين من مخيم الفارعة جنوب طوباس شمال شرق الضفة الغربية، تزامناً مع اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال. ولم يبلغ عن وقوع إصابات.


واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شاباً من قرية عارورة، شمال مدينة رام الله، والأسير المحرر بلال الريماوي من بلدة بيت ريما، شمال غرب رام الله.


وأصيب فتى بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الخميس، خلال اقتحام قوات الاحتلال  حي كتف الواد في مدينة أريحا، ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.


وأمس الأربعاء، اعتدت قوات الاحتلال، بالضرب على عدد من النشطاء والمتضامنين الأجانب واحتجزت اثنين منهم، في مسافر يطا جنوب الخليل، أثناء احتجاجهم على عمليات التدريب التي تنفذها قوات الاحتلال بالقرب وبين منازل المواطنين في منطقة المركز بمسافر يطا.


كما هدمت قوات الاحتلال، أمس الأربعاء، غرفاً زراعية في بلدة نحالين غرب بيت لحم، وهدمت غرفة زراعية في بلدة الخضر جنوب بيت لحم، بحجة عدم الترخيص.


ودمرت قوات الاحتلال شارع المدخل الغربي لقرية راس كركر شمال غرب مدينة رام الله.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً