إيران تعلن اعتقال أشخاص لـ"دورهم" في حادث سقوط الطائرة الأوكرانية

قال المتحدث باسم الهيئة القضائية الإيرانية غلام حسين إسماعيلي، اليوم الثلاثاء، إن “السلطات الإيرانية اعتقلت أشخاصاً لدورهم في حادث الطائرة الأوكرانية” الذي أودى بحياة 176 شخصاً، في وقت قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، في كلمة متلفزة صباح اليوم، إن حادث سقوط الطائرة الأوكرانية “خطأ لا يغتفر”.

ولم يكشف إسماعيلي عن هوية المعتقلين، إلا أنه أكد أن الاعتقال جاء ضمن “تحقيقات شاملة” تجريها الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية والجهاز القضائي لهذه القوات خلال الساعات  الـ 72 الأخيرة.

وأضاف إسماعيلي أن “الأركان” الإيرانية شكلت لجانا تخصصية لدراسة كافة أبعاد الحادث، مشيرا إلى أن التحقيقات مازالت مستمرة ولم تنته بعد.

وفيما تواجه السلطات الإيرانية انتقادات من الرأي العام المحلي للتأخر في إعلان سبب سقوط الطائرة بصاروخ، قال المتحدث القضائي إنه “ربما كان الأفضل أن يتم الإعلان عن ذلك من البداية، وهناك لجان قد تشكلت لدراسة هذا الأمر”.

يُشار إلى أن السلطات الإيرانية كانت تنفي إسقاط الطائرة بصاروخ وتؤكد على وجود عطل فني فيها خلال ثلاثة أيام قبل أن تعترف القوات المسلحة الإيرانية بمسؤوليتها في إسقاط الطائرة بصاروخ عن طريق “خطأ بشري”، فجر السبت الماضي.

وأوضح إسماعيلي أن السلطة القضائية تدرس مختلف أبعاد الحادث بمساعدة خبراء من الأركان الإيرانية ومنظمة الطيران المدني ومتخصصين في الحرب الإلكترونية وأيضا من خلال معلومات تستخرج من الصندوق الأسود.

وكشف المتحدث باسم السلطة القضائية أن الصندوق سيتم إرساله إلى فرنسا لاستخراج معلوماته. 

من جهته، دعا الرئيس حسن روحاني القضاء الإيراني إلى “إنشاء محكمة خاصة برئاسة قاضٍ كبير لمقاضاة المسؤولين عن إسقاط الطائرة الأوكرانية”.

وأضاف: “الحكومة الإيرانية مسؤولة أمام الإيرانيين والدول الأخرى التي فقدت مواطنين لها في حادث تحطم الطائرة الأوكرانية”، مشيراً إلى أنه لا يمكن تحميل شخص واحد المسؤولية عن حادث الطائرة.

وتابع الرئيس الإيراني: “اعتراف القوات المسلحة الإيرانية بخطئها في حادث الطائرة خطوة أولى طيبة”، مشددا على أن كل الضالعين في حادث الطائرة سينالون العقاب. 

واندلعت احتجاجات مساء الأحد في العاصمة الإيرانية طهران، اعتراضاً على سلوك السلطات في التعامل مع قضية إسقاط الطائرة الأوكرانية، فجر الأربعاء الماضي، في حين نفى القائد العام للحرس الثوري، الجنرال حسين سلامي، وجود نية لدى الحرس لكتمان الحقيقة.
وطالب المحتجون باستقالة المتسببين بالحادث ومحاكمتهم، وأحيوا ذكرى الضحايا الذين سقطوا خلال سقوط الطائرة.
وأوردت وكالة “إيلنا” الإصلاحية أن احتجاجات ساحة “آزادي” انتهت بعد تدخل قوات الأمن وقيامها بتفريق المحتجين. وبحسب مواقع التواصل الاجتماعي، فإن مدن أصفهان وتبريز وسنندج شهدت أيضا “تجمعات محدودة” مساء الأحد.
وكانت السلطات الإيرانية ترجع سبب سقوط الطائرة إلى عطل فني، خلال الأيام الثلاثة التي أعقبت الحادث، إلا أن الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية أعلنت في بيان عسكري، السبت، أن الطائرة الأوكرانية من طراز بوينغ 737 قد أسقطت “عن طريق خطأ بشري غير متعمد” بعد إصابتها بصاروخ للدفاع الجوي الإيراني، الأمر الذي أحدث صدمة كبيرة في الشارع الإيراني، وسط تساؤلات عن أسباب التأخر والنفي المستمر لإسقاط الطائرة بصاروخ.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً