إيلون ماسك: أسهم تسلا تقربه من قائمة أغنى 10 أثرياء العالم

يقترب إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، عملاق السيارات الكهربائية في العالم، من جني الشريحة الأولى البالغة 346 مليون دولار من أسهم مجانية سيحصل عليها في إطار حزمة مكافآت غير مسبوقة، بعد أن ارتفع سهم صانع السيارات الكهربائية لأكثر من مثليه في الأشهر الثلاثة الأخيرة.

يملك ماسك حاليا نحو 34 مليون سهم في تسلا، بما يعادل 19 بالمائة من الشركة. وستسمح له حزمة المكافآت بشراء 20.3 مليون سهم إضافي في حالة استحقاق جميع الخيارات، بحسب رويترز.

وسيتجاوز إجمالي المبلغ المستحق لماسك، الذي يملك أيضا حصة أغلبية في شركة سبيس اكس لصناعة الصواريخ التي يتولى منصب رئيسها التنفيذي، أي مدفوعات سبق أن حصل عليها مسؤول تنفيذي أميركي، وفقا لشركة خدمات مساهمي المؤسسات، وهي جهة استشارية كانت قد أوصت المستثمرين برفض اتفاق حزمة المكافآت في حينه.

ولا يحصل ماسك على أي راتب أو مكافآت نقدية، بل أسهم مجانية فقط تستحق بناء على القيمة السوقية لتسلا وتحقيق أهداف نمو الشركة.

وقال إيان كياس، المدير في لونجنيكر وشركاه، شركة تقدم الخدمات الاستشارية في مجال أجور التنفيذيين، لرويترز “هذا هو التعريف الدقيق للدفع مقابل الأداء”.

ويمكن مقارنة المبلغ الذي قد يتقاضاه ماسك بما حصل عليه إيفان سبيجل مؤسس شركة سناب في 2017 بعد الطرح العام الأولي لشركة الشبكات الاجتماعية ويبلغ 638 مليون دولار. وفي 2018، حصل روبرت إيجر، الرئيس التنفيذي لشركة والت ديزني، على أسهم منحة قيمتها 149.6 مليون دولار، بما في ذلك مكافآت في ما يتعلق باستحواذ ديزني على أصول الأفلام والتلفزيون لشركة فوكس.

وفي ديسمبر/ كانون الأول 2016، اختارت فوربس ماسك ليكون في المرتبة 21 في قائمة أكثر الرجال نفوذاً في العالم. وبحلول فبراير/ شباط 2018، قدر صافي ثروته بنحو 20.8 مليار دولار ليدخل بذلك قائمة أغنى رجال العالم حاصلاً على المركز الـ 53 .

وفي العام الماضي، حقق ماسك هدفين تشغيليين رئيسيين لشركة تسلا، بإيرادات تجاوزت 20 مليار دولار وأرباح معدلة قبل سعر الفائدة والضرائب والإهلاكات واستهلاك الدين 1.5 مليار دولار على مدى أربعة فصول متتالية.

وحول ماسك شركة تسلا من صانع سيارات صغير يواجه مشاكل إنتاج إلى لاعب عالمي في مجال السيارات الكهربائية، بمصانع في الولايات المتحدة والصين. ونجح حتى الآن في مواصلة التقدم على منافسين أشد رسوخاً مثل شركتي بي.ام.دبليو وفولكسفاغن الألمانيتين.

وفي الأسبوع الماضي، تجاوزت القيمة السوقية لأسهم تسلا حوالي 89 مليار دولار، متجاوزة قيمة شركتي جنرال موتورز وفورد معاً للمرة الأولى، وذلك بعد أرباح مفاجئة في الربع الثالث من العام وتقدم في مصنع جديد بالصين وتسليمات سيارات أفضل من المتوقع في الربع الرابع.

لكن مستثمرين كثيرين ما زالوا يشككون في قدرة تسلا على تحقيق أرباح وتدفقات نقدية ونمو على نحو مستدام. وعدد محللي السوق الذين يوصون ببيع سهم تسلا يتجاوز عدد الموصين بالشراء، والسهم من أكثر الأسهم المراهن على انخفاضها في السوق الأميركية.

كانت قيمة تسلا نحو 53 مليار دولار عندما وافق المساهمون على حزمة المكافآت في يناير/ كانون الثاني 2018، في وقت واجهت الشركة فيها أزمة سيولة وتعطيلات إنتاج ومنافسة محتدمة. واعتبر الهدف طموحاً للغاية في حينه إذا انطوى على ارتفاع قيمة الشركة لما يصل إلى عشرة أمثالها في غضون عشر سنوات.

وإيلون ماسك مخترع ولد في عام 1971 وهو رجل أعمال كندي، حاصل على الجنسية الأميركية، ولد في جنوب أفريقيا، وساعد في تأسيس مصانع تسلا موتورز. كذلك شارك في تأسيس شركة التداول النقدي الشهيرة باي بال، ورئيس شركة سولار سيتي.

يطمح مسك إلى تجسيد فكرة نظام النقل فائق السرعة المسمى بالهايبرلوب. وفي مايو/ أيار الماضي كشف الملياردير الأميركي ماسك عن مجموعة من الأقمار الصناعية المخطط نشرها في الفضاء في السنوات المقبلة لغرض توفير تغطية عالمية للإنترنت.

ونشر ماسك، مؤسس شركة “سبيس إكس” لتكنولوجيا استكشاف الفضاء، 60 قمرًا صناعيًا قال إن شركته ستطلقها لتوفير إنترنت فائق السرعة حول العالم، بحسب موقع إنغادجيت الأميركي.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً