اتفاق دول "خط الغاز العربي" على إمداد لبنان بالطاقة

اتفق وزراء الطاقة في دول “خط الغاز العربي”، التي تجمع كلاً من مصر والأردن وسورية ولبنان، على إمداد بيروت بالغاز المصري عبر دمشق وعمّان، على أن يتم تقديم جدول زمني وخطة عمل لتنفيذ الاتفاق. جاء ذلك خلال اجتماع عقد اليوم الأربعاء في العاصمة الأردنية، بحث آليات التعاون في هذا الملف. وضم الاجتماع وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة زواتي ووزير البترول والثروة المعدنية المصري، طارق الملا ووزير النفط والثروة المعدنية في النظام السوري بسام طعمة ووزير الطاقة والمياه اللبناني ريمون غجر. 


وقالت زواتي إن اجتماعات وزراء الطاقة في الأردن ومصر وسورية ولبنان، كانت لوضع خارطة طريق لإيصال الغاز المصري إلى لبنان، مما يتطلب التأكد من جاهزية البنية التحتية لخط الغاز، وخلال ثلاثة أسابيع “سنكون جاهزين لمراجعة الاتفاق”. 


وأضافت خلال مؤتمر صحافي أنه سيعقد اجتماع ينحصر بتصدير الكهرباء الأردنية إلى لبنان، لوضع خطة عمل وإعداد الاتفاقيات والتأكد من جاهزية البنية التحتية التي تضررت في الجانب السوري خلال الفترة الماضية، وهذا يحتاج إلى أشهر.


وأكدت زواتي أن مشروع استجرار الغاز المصري والكهرباء إلى لبنان عبر الأراضي السورية مهم لجميع الدول. وأوضحت أن هذا الملف كان في مقدمة المواضيع التي طرحها  العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، في محادثاته مع الولايات المتحدة وفي اتصالاته الدولية والإقليمية المستمرة “حيث وجهنا جلالة الملك إلى بذل كل الجهد لمساعدة لبنان لتخطي محنة الطاقة التي تواجهه”.




وأضافت أن كل دولة ستتحمل أي كلفة في أراضيها لإصلاح أي عطل سواء في خط الغاز أو في إمدادات الكهرباء. ولفتت إلى أنه سيتم الحديث عن موضوع الكهرباء عندما تكون الرؤية أوضح، فالخط الناقل للكهرباء يحتاج إلى وقت وإصلاحات.


بدوره، قال الوزير اللبناني إن بلاده تعمل مع البنك الدولي لضمان دفع تكلفة إمدادات الغاز. وأشار إلى أهمية الحصول على ما يكفي من الغاز المصري لتوليد 450 ميغاواتاً من الكهرباء، لافتاً من جهة اخرى إلى أن اللجان “ما زالت تجتمع مع إسرائيل لترسيم الحدود البحرية”، متوقعاً حفر بئر ثانية قبل نهاية 2022.


من جهته، أكد وزير الطاقة المصري أن الاجتماع اليوم كان تمهيديا وجيداً جداً، وشمل بحث ملفات ترتبط بالفرق الفنية المختلفة من كل الاطراف، حتى يتم الاتفاق على جاهزية البنية التحتية لضخ الغاز المصري والذي انقطع خلال الـ 10 سنوات الماضية. ولفت إلى أنه يجب التحقق من كل الشبكة والمرافق الخاصة بنقل الغاز. 


وأشار إلى ضرورة مراجعة بعض البنود التعاقدية التي كانت موجودة في السابق. وتابع: “وضعنا خارطة طريق، ومن الفرق الفنية سيتم التأكيد خلال الأسابيع القليلة المقبلة على أن جميع الأمور جاهزة حتى ييبدأ الضخ بأقرب فرصة”. 

أما وزير الطاقة السوري فقال إن تشغيل شبكة الغاز السورية أساسي لضمان نقل الغاز المصري إلى لبنان. 




والاجتماع هو الأول من نوعه بعدما رحب النظام السوري، السبت الماضي ، بـ”طلب” لبنان السماح بمرور الغاز والطاقة الكهربائية من مصر والأردن عبر أراضيه، بعد أول زيارة لوفد وزاري لبناني رفيع المستوى إلى سورية منذ اندلاع الثورة قبل عشر سنوات.



ومن المفترض أن ينقل الغاز عبر ما يُعرف بـ”الخط العربي”، من الحدود الأردنية جنوباً إلى وسط سورية ومنها إلى محطة لقياس الكمية قرب الحدود اللبنانية السورية ثم إلى لبنان. 


ويشهد لبنان منذ أشهر شحاً في المحروقات ينعكس على مختلف القطاعات من مستشفيات واتصالات ومواد غذائية، وذلك على وقع أزمة اقتصادية تتفاقم منذ عامين وصنفها البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ عام 1850. 




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً