احتجاجات رافضي اللقاح مستمرة في الكويت وأطباء يتهمون نظرية المؤامرة

تتواصل لليوم الثالث على التوالي، احتجاجات مجموعات من رافضي تلقي اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في وسط العاصمة الكويتية، ومعهم رافضون للقرارات الحكومية الأخيرة التي تمنع سفر من لم يتلقّ التطعيم، وتمنع غير المطعمين من دخول غالبية الأماكن العامة والأسواق والأندية الرياضية.

وعبّر أطباء كويتيون عن قلقهم من تنامي تيار رفض اللقاح، وإصرار بعضهم على النزول إلى الشارع من دون اتخاذ أية إجراءات احترازية، لكون أغلبهم لا يؤمن أصلاً بتأثير فيروس كورونا عليه.

ونشرت صحف ومواقع إخبارية محلية مقاطع فيديو لمتظاهرين ومتظاهرات، يحتجون ضد إجبار الحكومة لهم على تلقي اللقاح عبر منعهم من السفر، ومنعهم من دخول المجمعات التجارية، ورفع المتظاهرون شعارات، من بينها “جسدي اختياري”، فيما قال آخرون إن اللقاحات تمثل مؤامرة على البشرية.

وقال طبيب الأمراض الباطنية، عمر الشمري، لـ”العربي الجديد”، إن “ما يحدث من رفض للقاح، ووجود هؤلاء المستمر في ساحة الإرادة بوسط العاصمة للاحتجاج، أمر كارثي، فهذه مجموعة منظمة، وتروج الأكاذيب بطريقة ذكية، وتعشّش في عقولها نظرية المؤامرة، ولن تتراجع إلا بعد كارثة طبية”.




ورغم وجود تيار واسع رافض للقاح، إلا أن السلطات الصحية في الكويت نجحت في تطعيم نحو 70 في المائة من السكان، ومن المنتظر أن تصل نسبة التطعيم إلى 90 في المائة في غضون شهرين.

ويؤكد الطبيب الشمري أن “الكثير من رافضي اللقاح، حتى داخل الوسط الطبي، تلقوا اللقاح سراً، ما يعني أنهم يخدعون البسطاء الذين يؤمنون بنظرية المؤامرة، ويعرّضون حياتهم للخطر”.




 








Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً