استياء مصري من رفع سعر البنزين مع بداية العام الدراسي

علق مغردون مصريون على أحدث حلقة في مسلسل رفع أسعار الطاقة، بعد قرار لجنة التسعير الحكومية رفع أسعار الوقود للمرة الثانية على التوالي، بالقول ساخرين إن إجراءات “الصب في المصلحة” عادت.


ويأتي “الصب في المصلحة الجديد”، كما اعتاد المصريون ليلة الجمعة، مع احتفالات حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، وانتظار المباراة المرتقبة مع المنتخب الليبي في تصفيات كأس العالم، في ظل ارتفاع مستمر في الأسعار، وحالة اقتصادية صعبة مع أعباء بداية العام الدراسي.


واعتبر المغردون أن القرار يعكس تجاهل حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي لمعاناة المواطن.


وتضمنت الأسعار الجديدة رفع سعر بنزين 80 أوكتان (الخاص بالسيارات القديمة والمتواضعة) إلى 7 جنيهات للتر بدلاً من 6.75 جنيهات، وبنزين 92 أوكتان إلى 8.25 جنيهات بدلاً من 8 جنيهات، وبنزين 95 أوكتان إلى 9.25 جنيهات بدلاً من 9 جنيهات في تسعيرة يونيو/حزيران الماضي.


وزاد سعر المتر المكعب من الغاز الطبيعي المخصص للسيارات إلى 3.75 جنيهات. كما رفع سعر المازوت المخصص لصناعات قمائن الطوب والأسمنت ومختلف القطاعات والاستخدامات إلى 4200 جنيه للطن بدلاً من 3900 جنيه.




وتوقع المغرد أسامة سلامة: “‏البنزين سعره زاد ربع جنيه، فالأجرة تزيد جنيهاً فالمنتجات الأساسية تزيد خمسة جنيهات والرفاهيات تزيد خمسين جنيهاً”.


وكتبت صاحبة حساب بيري أحمد: “‏السيسي دائما يستغل يوم الخميس ويعمل رفع أسعار البنزين أو أي قرار يسد نفس المصريين ومعظم الاعتقالات كمان! رفع سعر البنزين بالتدريج بخبث كل شوية 25 قرشا، محدش (لا أحد) هياخد باله (سينتبه) بس محدش عارف إن معاها يرتفع كل شيء مش بس البنزين!”.


وسخر نديم: “‏الحكومة زودت البنزين يا جمال مع انه امبارح بيقول جه الوقت اللي الجيش والبلد ترد الجميل للشعب. المشكلة مش في البنزين يا أبو صلاح المشكلة كده مش هيفضل حاجة ليأجوج ومأجوج”.


شهدت مصر سبع زيادات في أسعار الوقود منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم عام 2014، بنسب زيادة بلغت 740% لبنزين (80 أوكتان) الذي يطلق عليه “وقود الفقراء” في مصر، وارتفع سعره من 0.8 جنيه إلى 6.75 جنيهات لليتر، و330% لبنزين (92 أوكتان)، إذ ارتفع من 1.85 جنيه إلى 8 جنيهات لليتر.


وتراجع دعم المواد البترولية في موازنة مصر للعام المالي 2021-2022 من 28.19 مليار جنيه إلى 18.41 ملياراً بنسبة خفض بلغت 35%، علماً أنه كان يبلغ 145 مليار جنيه في موازنة العام المالي 2017-2018، أي أنه تراجع بنسبة تزيد على 87% خلال أربعة أعوام مالية.












Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً