افتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائي الـ35: تكريمات عربية وإسبانية

انطلقت فعاليات الدورة الـ35 لـ”مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط” على “مسرح سيد درويش”، برئاسة الناقد الأمير أباظة.

وحضرت حفل الافتتاح وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم، وعدد من نجوم مصر والعالم العربي، بينهم لبلبة، ومحيي إسماعيل، ووفاء عامر، ونشوى مصطفى، وسلوى محمد علي، والمخرج علي عبد الخالق، وعمرو عابدين، ومحمد عبد العزيز، والمنتج محسن علم الدين، وأحمد عبد العزيز، وتقلا شمعون من لبنان، ومحمد مفتاح من المغرب، وضيف شرف هذه الدورة المخرج الإسباني كولدو سيرّا.

وافتتح المهرجان بعرض أوبريت “100 سنة ثورة” للمخرج عادل عبده، مع عرض مشاهد من تاريخ مصر، إلى جانب مشاهد من أعمال المكرّمين والمحتفى بهم في الدورة الحالية، ومنها فيلم “بين القصرين” (1964) للمخرج حسن الإمام (1919 ــ 1988)، وفيلم “رد قلبي” (1957) للمخرج عز الدين ذو الفقار (1919 ــ 1963)، إلى جانب مشاهد من فيلم “ناصر 56” (1996) للمخرج محمد فاضل (1938) أحد المكرمين في الدورة. 

كذلك تخلّل حفل الافتتاح تقديم أغنية “آه وحشتونا” وهي أغنية تكريمية للنجوم الذين أثروا الحياة الفنية في مصر، وهم: فاروق الفيشاوي، ونادية لطفي، ومحسنة توفيق، ونادية فهمي، وحسن كامي، وجلال عيسى، ومحمود الجندي، وعزت أبو عوف، ومحمد أبو الوفا، والناقد أحمد سخسوخ، والمخرج عمر الشيخ، وأخيراً طلعت زكريا الذي رحل قبل ساعات من افتتاح المهرجان. 

أما أول المكرمات فكانت الممثلة المصرية نبيلة عبيد التي عبّرت عن فرحتها بهذا التكريم، إذ إن الدورة الحالية تحمل اسمها. كذلك صعد المخرج محمد فاضل إلى خشبة المسرح ليهديَ تكريمه إلى زوجته ورفيقة مشواره الفنانة فردوس عبد الحميد، بالإضافة إلى كل كتاب السيناريو الذين عمل معهم.

كما تم تكريم الفنان محمود قابيل الذي شكر كل أهل الإسكندرية، قائلاً “أحب أن أشكر أصحاب الفضل علي في هذا المجال، كل مخرج أو مخرجة، وكل مؤلف أو مؤلفة أديت دورا في عمل من أعمالهم، وكذلك كل زميل أو زميلة وقفوا إلى جانبي، وعلموني واستفدت منهم، وكل عامل في مجال السينما. أشكركم أنتم أصحاب فضل”. وأهدى قابيل جائزته إلى رفقاء السلاح وزملائه في الدفعة 49 حربية”.

ومن لبنان تم تكريم النجم رفيق علي أحمد، أما من تونس فكان التكريم من نصيب المخرج الكبير رشيد فيرشو.

وشمل التكريم كذلك النجم الإسباني هوغو سيلفا، ومواطنه المخرج أكولدو سيرا صاحب فيلم الافتتاح “70 بن لادن”، والذي قال إنها المرة الأولى التي يحضر فيها إلى مصر.

ثم تم تسليم جوائز مسابقة ممدوح الليثي للسيناريو، والتي تقدم لها 18 سيناريو، حيث أسفرت النتيجة عن فوز سيناريو “حبيبتي” لشهيرة سلام بالجائزة الأولى، وفاز بالجائزة الثانية سيناريو “بعد الغروب” لياسر فؤاد، في حين تقاسم الجائزة الثالثة ثلاثة سيناريوهات وهي “سيلفي” لمحمد الدرة، و”نوة شتا” للسيد عبد النبي مرسي، و”سان ستيفانو” لنور الدين زكي.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *