اكتشاف حجر أثري في إيطاليا يوضح حدود مدينة روما القديمة

اكتشف علماء الآثار حجراً نادراً يرسم حدود المدينة القديمة للعاصمة الإيطالية روما التي ترجع لعصر الإمبراطور كلاوديوس في العام 49 بعد الميلاد، وذلك خلال عمليات حفر لنظام صرف جديد.


وكانت عمدة روما فرجينيا راجي حاضرة أثناء الكشف الجمعة عن الأثر، وهو حجر جيري ضخم استخدم كمقياس عسكري وسياسي لترسيم أطراف المدينة بما يتناسب مع الأراضي الخارجية لروما.


وعثر على الحجر يوم 17 يونيو/ حزيران الماضي، خلال عمليات حفر لتغيير مسار الصرف الصحي تحت ضريح الإمبراطور أغسطس في روما.


في روما القديمة، كانت المنطقة أرضاً بطول جدران المدينة، حيث كان من المحرم الزراعة أو الحياة أو البناء، كما كان محرماً دخول الأسلحة من خلالها.




في مؤتمر صحافي في متحف أرا باسيس قرب الضريح، قال مدير المتاحف الأثرية لروما، كلاوديو باريسي بريسيسي، إن الحجر له أهمية حضارية ورمزية. وأضاف عن المنطقة المسورة أن “تأسيس مدينة روما يبدأ من هذا المكان”.


يحمل الحجر نقشاً سمح للعلماء بمعرفة انه يعود لعهد كلاوديوس الذي أسس حدود مدينة روما الجديدة. وأشارت راجي إلى أن 10 أحجار فقط أخرى من هذا النوع اكتشفت في روما، كان آخرها منذ مائة عام مضت.


وأضافت أن “روما لا تتوقف عن إثارة الدهشة ودائماً تكشف عن كنوزها الجديدة”. وسيعرض الحجر في متحف ارا باسيس حتى موعد افتتاح متحف أغسطس.


(أسوشييتد برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً