الأردن: انتقادات وغضب لوفاة طفلة بسبب الإهمال الطبي

أثارت وفاة طفلة أردنية تبلغ من العمر 5 سنوات، في مستشفى البشير الحكومي في العاصمة عمان، انتقادات شديدة في الأردن، كما أعادت إلى الواجهة جدل تراجع الخدمات الطبية والصحية في البلاد.


وتتلخص تفاصيل القضية، وفقا لتصريحات والد الطفلة لين، ماهر أبو حطب، في الإهمال الطبي الذي تعرضت له ابنته في مستشفى البشير وعدم تشخيص حالتها من البداية، من أجل تدخل طبي سريع.


قررت وزارة الصحة إجراء تحقيق حول حادثة وفاة طفلة في مستشفيات البشير


ويوضح المتحدث: “أخبرونا في البداية أنها تعاني من التهاب في المسالك البولية، وفي اليوم التالي قالوا إن الأمر يتعلق بالتهاب في الأمعاء، وبعد عرض الطفلة على أحد الأطباء في القطاع الخاص، أكد لنا أنها تعاني من التهاب الزائدة الدودية وبحاجة لتدخل طبي سريع، مما اضطرنا لإعادتها إلى مستشفى البشير بسبب عدم قدرتنا على معالجتها في القطاع الخاص، واتضح بعد ذلك أن التهاب الزائدة بلغ حداً كبيراً مما أدى إلى انفجارها، حيث فارقت لين الحياة بعد انتشار السموم في جسمها”. 


ووفق مدير مديرية الطب الشرعي في وزارة الصحة الأردنية الدكتور حسن الهواري، فإنّ الوفاة ناتجة عن “تجرثم الدم” نتيجة انفجار الزائدة الدودية، موضحا أن ذلك أدى إلى التهاب في البطن، وانتقاله إلى الدم وبالتالي تجرثمه. 


وكان مدير إدارة مستشفيات البشير عبد المانع السليمات قد أكد مساء الإثنين، أنه سيتم تقديم تقرير طبي بحادثة وفاة طفلة كانت تتلقى العلاج في المستشفى. 


وقررت وزارة الصحة، وفق بيان اليوم الثلاثاء، إجراء تحقيق حول حادثة وفاة طفلة في مستشفيات البشير، يشرف عليه فريق طبي وإداري وقانوني من وزارة الصحة والجامعة الهاشمية، بشكل منفصل عن لجنة تحقيق مكونة من قبل إدارة مستشفيات البشير. 


وأوضحت الوزارة أنّ فريق التحقيق باشر اليوم، إجراء تحقيقات لازمة في المستشفى للوقوف على الملابسات والمجريات الكاملة التي رافقت حادثة الوفاة.


وأكدت الوزارة أنّ فريق التحقيق سيُصدر تقريره خلال الـ24 ساعة، وسيتم على ضوئه محاسبة من يثبت تقصيره وبما ينسجم مع أحكام التشريعات النافذة. 


وأشار البيان إلى أنّه جرى إرسال فريق عمل متخصص من الوزارة إلى مستشفيات البشير ليكون متواجداً هناك أيام الأسبوع كافة وعلى مدار الساعة لمراقبة سير العمليات والإجراءات اليومية في المستشفى.




 


هذه الحادثة أعادت إلى الواجهة جدل سوء  القطاع الصحي والإهمال الذي يمارسه بعض الأطباء. وفي السياق غرّد أنس البْطُوش: “لين رحمها الله، وربط على قلوب أهلها، كل صاحب قرار في ذلك المستشفى، يجب مساءلته..”.




ونشر حساب “خربشة وطن”، تغريدة مرفقة بفيديو للطفلة جاء فيها: “الطفلة لين ضحية الإهمال الطبي توفيت بانفجار الزائدة داخل جسمها في مستشفى البشير”.




أما الصحافي نضال سلامه فقال “رحم الله الطفلة، بحسب مصدر في الطب الشرعي فإنها عانت من انفجار الزائدة الذي أدى لتسمم بالدم والتسمم سببه التأخر بالتدخل الجراحي .. لكن إدارة مستشفى البشير نفت ذلك، لننتظر نتيجة التقرير والتحقيق النهائية”.




وقال زكريا صوالحة في تغريدة له: “لين قتلت والقتلة ليسوا فقط القائمين على مستشفى البشير أو على القطاع الطبي الحكومي، كلنا شركاء في هذه الجريمة، شركاء بسكوتنا على انهيار المنظومة الصحية أمام أعيننا وعلى عقود من الفساد الإداري والمالي وانتشار الواسطة والمحسوبية..”.




وجاء في تغريدة ليارا الغزاوي: “لا اقتصاد ولا تعليم ولا صحة..الطفلة لين أدميت قلوبنا يا صغيرتي “، معتبرة أن “محاسبة وزير الصحة، ومدير مستشفى البشير واجب وطني وأخلاقي”.




بدوره، كتب خالد الجهني: “وإذا لِين سُئلت بأي ذنب قُتلت، فتاة لم تتم خمسة أعوام من عمرها تموت على وقع بيروقراطية وإهمال الأطباء، أيام ووالدها يعاود زيارة أطباء مستشفى البشير وفي كل مرة تشخيص مختلف، طبيب خاص شخّص حالتها “التهاب الزائدة”، عاد بها والدها للمستشفى، لم يدرك الأطباء علاجها بعد أخطاء تشخيصهم.. وماتت”.




 


 


 


 


 




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً