الأمم المتحدة: حريق سفينة سريلانكا تسبب في أضرار جسيمة

قالت ممثلة الأمم المتحدة في سريلانكا إنّ غرق سفينة حاويات اشتعلت فيها النيران أثناء نقل مواد كيماوية قبالة سواحل العاصمة كولومبو قد تسبّب في “ضرر كبير للكوكب” من خلال إطلاق مواد خطرة في النظام البيئي.

وغرقت السفينة “اكس – برس بيرل” التي ترفع علم سنغافورة، يوم الخميس، بعد شهر من اندلاع حريق فيها، ما أثار مخاوف بشأن كارثة بيئية محتملة.

وقالت الأمم المتحدة إنها تنسق الجهود الدولية وتساعد سريلانكا في تقييم الأضرار وجهود انتشال السفينة ومنع مثل هذه الكوارث في المستقبل.

وأوضحت المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في سريلانكا، هناء سنغر حمدي، في بيان مساء أمس السبت، أن “حالة طوارئ بيئية من هذا النوع سببت ضرراً كبيراً للكوكب من خلال إطلاق مواد خطرة في النظام البيئي. وهذا بدوره يهدد حياة وسبل عيش السكان في المناطق الساحلية”.

وتم إرسال فريق من الأمم المتحدة، من خبراء انسكاب النفط والمواد الكيماوية – قدّمه الاتحاد الأوروبي – إلى سريلانكا.




وقدّمت سريلانكا بالفعل مطالبة مؤقتة بمبلغ 40 مليون دولار إلى مجموعة “اكس – برس فيدرز” لتغطية جزء من تكلفة مكافحة الحريق، الذي اندلع في العشرين من مايو/أيار الماضي، عندما رست السفينة على بعد 9.5 ميل بحري (18 كيلومترا) شمال غرب كولومبو، في انتظار دخول الميناء.

وتعتقد البحرية السريلانكية أنّ الحريق نتج عن الشحنة الكيماوية على متن السفينة، والتي تضمنت 25 طناً من حامض النيتريك ومواد كيماوية أخرى، تمّ تدمير معظمها في الحريق. لكن الحطام بما في ذلك الألياف الزجاجية المحترقة وأطنان من الكريات البلاستيكية قد لوثت بالفعل الشواطئ القريبة.

وذكر بيان بمحتويات السفينة اطلعت عليه أسوشييتد برس، أنّ السفينة تحمل أقل من 1500 حاوية، منها 81 حاوية من تلك التي وصفت بأنها بضائع “خطرة”.

وكان مصدر القلق الرئيسي حوالي 300 طن من زيت الوقود المستخدم كوقود للسفينة. لكن المسؤولين يقولون إنه ربما احترق في الحريق.

وكانت السلطات السريلانكية والشركة المشغلة للسفينة، “اكس – برس فيدرز”، قالتا إنه لا توجد حتى الآن أي علامة على حدوث تسرّب للزيت.


(أسوشييتد برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً