الإعصار "تشانتو" يُغرق تايوان وأمطار مدمرة شماليّ باكستان

غمر إعصار “تشانتو” تايوان بأمطار غزيرة، الأحد، مع مرور مركز العاصفة على الساحل الشرقي للجزيرة، متجهاً إلى شنغهاي. وفي البر الرئيسي الصيني، أصدرت الحكومة تحذيراً من الإعصار، فيما قالت الشرطة الباكستانية إن أمطاراً موسمية غزيرة وانهيارات طينية ضربت مناطق في شمال غرب البلاد.


عُلِّقَت رحلات الطيران وخدمة القطارات في تايوان، السبت، مع اقتراب العاصفة، وأفادت وكالة الأنباء المركزية بإجلاء أكثر من ألفي شخص من المناطق المعرضة للفيضانات في مقاطعة هوالين على الساحل الشرقي.

وفي منتصف نهار الأحد بالتوقيت المحلي، كان مركز الإعصار “تشانتو” على بعد نحو 70 كيلومتراً قبالة الساحل الشمالي الشرقي لتايوان، مع رياح بلغت سرعتها 162 كيلومتراً في الساعة، وهبّات رياح تصل إلى 198 كيلومتراً في الساعة، وقال لمكتب الأرصاد المركزي إن ما يصل إلى 13 سنتيمتراً من الأمطار سقطت، الأحد، في بعض المناطق، كذلك سقطت أمطار غزيرة على العاصمة تايبيه وأجزاء أخرى من الجزيرة.

من المتوقع أن يتجه تشانتو شمالاً ويغمر شنغهاي بالأمطار قبل أن يتجه شرقاً نحو كوريا الجنوبية واليابان.

في السياق ذاته، ذكرت وسائل إعلام رسمية أن مطار نينغبو جنوبي شنغهاي، ألغى 41 رحلة جوية، وأفادت تقارير إخبارية بأن نحو 3400 قارب صيد عادت إلى الميناء، ونُقل 20200 شخص يعملون في مزارع الأسماك من المناطق المعرضة للفيضانات.

في وقت سابق، اجتاح الإعصار جزيرة لوزون في الفيليبين، ولكن لم ترد أنباء عن وقوع فيضانات أو أضرار.

وفي باكستان، قالت الشرطة إن أمطاراً موسمية غزيرة وانهيارات طينية ضربت مناطق في الشمال الغربي في ساعة مبكرة من صباح الأحد، ودمرت منازل، وقتلت 17 شخصاً على الأقل.




وقال الضابط محمد نواز، إنه انتُشِلت 11 جثة من بين حطام منازل من الطين والطوب في مديرية طور غار، فيما يبحث رجال الإنقاذ عن باقي الضحايا، ومن بينهم نساء وأطفال، موضحاً أن ثلاثة منازل متجاورة جرفت بالكامل في قرية نائية بالمنطقة، بينما كانت منازل أخرى أقل تضرراً.


وقالت السلطات في مدينة أبوت آباد، إن انهياراً أرضياً في الضواحي أدى إلى مقتل زوجين وطفلهما، وإصابة ثلاثة آخرين، وأكدت إدارة الكوارث أنها ترسل مساعدات إغاثة إلى المنطقة المتضررة، لكن الانهيارات الطينية في المناطق الجبلية أخرت تسليم المساعدات، كذلك فإن الجهود جارية لتطهير الطرق.

(أسوشييتد برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً