الإعلان عن علاقات دبلوماسية بين البحرين وإسرائيل الأحد

كشف موقع “وللا”، اليوم السبت، أن كلا من البحرين وإسرائيل ستوقعان، غداً الأحد، على اتفاق “مؤقت” لتدشين علاقات دبلوماسية بينهما في العاصمة البحرينية المنامة.

وذكر براك رفيد، المعلّق السياسي للموقع أن مسؤولين إسرائيليين وبحرينيين سيوقعون غداً على “بيان مشترك” حول تدشين علاقات دبلوماسية كاملة وفتح سفارات في كل من المنامة وتل أبيب.

ونقل رفيد، في تقرير نشره الموقع عن مسؤولين إسرائيليين وأميركيين قولهم، إن إسرائيل استجابت لطلب البحرين، عدم التوقيع على “اتفاق سلام” شامل والاكتفاء بالتوقيع على “بيان مشترك” بسبب المعارضة الداخلية للتطبيع، ورغبة نظام الحكم في المنامة في أن يتم مسار التطبيع مع تل أبيب بشكل تدريجي وليس كما يتم مع الإمارات.




وحسب التقرير، فإن التوقيع على البيان المشترك سيتم تحت رعاية وزير المالية الأميركي ستيفن منوتشين والمبعوث الأميركي للمنطقة آفي بيركوفيتش.

وأوضح مسؤولون إسرائيليون أن البيان المشترك المكون من صفحتين سيمثل “اتفاقا مؤقتا بين الدولتين، وهو يمثل مرحلة وسيطة بين إعلان السلام الذي تم التوقيع عليه في البيت الأبيض في الخامس عشر من سبتمبر الماضي بمشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنامين نتنياهو ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، وبين اتفاق سلام شامل”.

واقتبس رفيد عن مسؤول إسرائيلي قوله: “هدفنا الشروع في تطبيق إعلان السلام الذي تم في البيت الأبيض”، مشيراً إلى أن الإعلان المشترك يرمي إلى التوافق على تفاصيل هذا الإعلان وتحديد المبادئ العامة الناظمة للعلاقات بين “الدولتين”.

وأضاف أن “البيان المشترك سيمثل الإطار الذي تنضوي تحته قائمة من الاتفاقات في مجالات مختلفة”، على حد تعبير المسؤول.




وأبرز رفيد أنه إلى جانب التأكيد على تدشين العلاقات الدبلوماسية وفتح السفارتين، فإن “البيان المشترك” سيتضمن التزام الدولتين “بعدم تنفيذ عمليات عدائية تجاه كل منهما، وأن تعملا لمنع أنشطة عدائية يمكن أن تصدر عن طرف ثالث”؛ مشيرا إلى أن البيان سيتضمن تأكيد التزام المنامة وتل أبيب بـ”التعايش والتثقيف على السلام”.

ولفت إلى أن البيان سيتضمن أيضاً تحديد عشرة مجالات سيتم التوقيع على اتفاقات بشأنها، وتشمل: الاستثمارات، الطيران المدني، السياحة، التجارة، العلم والتكنولوجيا، البيئة، اتصالات وبريد، صحة، زراعة، طاقة وتعاون قضائي.

وقال رفيد إنه لم تتضح بعد هوية المسؤول الإسرائيلي الذي سيوقع على البيان المشترك، مشيرا إلى أنه سيكون إما مدير عام وزارة الخارجية ألون أوشفيتس، أو رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شابات، مشيراً إلى أن “البيان المشترك” سيتم إقراره من قبل الحكومة الإسرائيلية.

ولم يستبعد أن يضطر نتنياهو إلى تقديم البيان المشترك للكنيست لإقراره من قبل النواب.

ويذكر أن الكنيست أقر، أول من أمس الخميس “اتفاق السلام” مع الإمارات بأغلبية 80 صوتا مقابل 13 صوتا.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً