الاتحاد الأوروبي يعلن استئناف مفاوضات النووي وسط توقعات بحسم سريع

أعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الجمعة، أنه “أعيد فتح” المفاوضات بشأن إحياء الاتفاق النووي التي تشهد حالة من الجمود منذ فترة. فيما توقعت ألمانيا أن تنتهي المفاوضات سريعًا في ظل وجود “اقتراح منصف جدًا” على الطاولة.


وقال بوريل من فانغلز في شمال ألمانيا، حيث يشارك في اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع: “المفاوضات كانت متوقفة وأعيد فتحها”، وفق ما نقلت وكالة “فرانس برس”.


ويأتي هذا الإعلان غداة زيارة نائب مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي إنريكي مورا، المكلف تنسيق مفاوضات فيينا لإحياء الاتفاق النووي، طهران للعمل على حلّ الخلافات الباقية بالمفاوضات.


والتقى مورا، الأربعاء، كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي باقري كني في العاصمة طهران. ولم تنشر وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية التي أوردت نبأ لقاء مورا وباقري كني أي تفاصيل بخصوصه.




اتفاق نووي جاهز على الطاولة


وفي سياق متصل، قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية اليوم الجمعة إن برلين تتوقع الانتهاء سريعا من المحادثات النووية الإيرانية.


وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية في إفادة صحفية دورية في برلين “هناك اقتراح مطروح على الطاولة منصف جدا لجميع الأطراف”. وأضافت “بالطبع نتوقع أن تكف إيران عن المطالب التي تتجاوز خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) وأن تنتهي المحادثات سريعا”، وفق ما نقلت “رويترز”.


وانطلقت مفاوضات فيينا النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن بواسطة أطراف الاتفاق النووي خلال إبريل/ نيسان 2021، وجرت 8 جولات تفاوضية قبل أن تتوقف المفاوضات في الـ11 من شهر مارس/آذار الماضي، وعاد المفاوضون إلى عواصمهم.


ومع ذلك، استمرت المفاوضات غير المباشرة بين طهران وواشنطن في العواصم، عبر منسقها إنريكي مورا الذي تبادلَ الرسائل بين الطرفين، فضلاً عن نقل أطراف إقليمية أيضاً هذه الرسائل بينهما. لكن مساعي مورا السابقة لم تتكلل بالنجاح بعد في إزالة العقبات الباقية لتوصل الطرفين إلى اتفاق.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً