الاحتلال يشرّع بفرض إجراءات "عقابية" جماعية على الأسرى

شرعت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي بفرض مزيد من الإجراءات العقابية بحق الأسرى، بعد يوم من تمكن ستة أسرى من الفرار من سجن جلبوع.


وأكّد نادي الأسير الفلسطيني في بيان صحافي، اليوم الثلاثاء، أنّ إدارة سجون الاحتلال بدأت بفرض إجراءات “عقابية” جماعية بحقّ الأسرى في مختلف السجون، تمثلت بعملية نقل 16 أسيراً من قسم (2) في سجن جلبوع إلى سجن النقب، من أصل 90 أسيراً يقبعون في السجن.

وألغت مصلحة السجون المحطات التلفزيونية في السّجن، ونقلت خمسة من قيادات أسرى الجهاد الإسلامي إلى التحقيق، وشرعت بعمليات تفتيش واسعة في أغلب السجون.




ولفت نادي الأسير إلى أن حالة من التوتر تخيّم على أقسام الأسرى كافة، مؤكداً أن كل المعطيات الراهنة تشير إلى أن إدارة سجون الاحتلال ماضية في فرض المزيد من الإجراءات التنكيلية بحقّهم.

واعتبر نادي الأسير هذه الإجراءات امتداداً لجملة السياسات التي تفرضها إدارة السجون، مؤكداً أن إدارة السجون صعّدت من سياستها التنكيلية بحق الأسرى خلال السنوات القليلة الماضية، إذ كثفت من الاقتحامات المتكررة التي اعتبرت الأعنف منذ أكثر من 10 سنوات.

وتحاول إدارة السجون منذ عام 2018 بعد التوصيات التي قدمتها ما عرفت بتوصيات لجنة “أردان” في حينه، سحب العديد من منجزات الأسرى التاريخية، مثل: “التمثيل التنظيمي، المشتريات من “الكنتينا” (بقالة السجن)، والحركة داخل الأقسام، مدة ومواعيد الفورة، زيارات العائلات، كمية ونوعية الطعام، كمية المياه المتوافرة، عدد الكتب، وعملية التعليم والدراسة”.

وطالب نادي الأسير المؤسسات الحقوقية الدولية، وعلى رأسها الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي بفرض رقابة وحماية دولية على الأسرى، إضافة إلى تكثيف الجهود لمتابعة أوضاعهم، محملاً الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهم.

وتواصل قوات الاحتلال البحث عن الأسرى الستة الذين تمكنوا فجر أمس من الفرار من سجن جلبوع المقام شماليّ فلسطين المحتلة.

ونشر نادي الأسير الفلسطيني أمس الاثنين أسماء الأسرى الستة الذين تمكنوا من الفرار، وهم: الأسير محمود عبد الله عارضة (46 عاماً) من بلدة عرابة جنوب جنين، وهو معتقل منذ عام 1996 ومحكوم مدى الحياة، والأسير زكريا زبيدي (46 عاماً) من مخيم جنين، وهو معتقل منذ عام 2019 ولا يزال موقوفاً، والأسير محمد قاسم عارضة (39 عاماً) من عرابة جنوب جنين، وهو معتقل منذ عام 2002 ومحكوم مدى الحياة، والأسير يعقوب محمود قادري (غوادرة) البالغ من العمر (49 عاماً)، وهو من قرية بير الباشا جنوب جنين، ومعتقل منذ عام 2003، ومحكوم مدى الحياة، إضافة إلى الأسير أيهم نايف كممجي (35 عاماً) من قرية كفردان غرب جنين، وهو معتقل منذ عام 2006 ومحكوم مدى الحياة، والأسير مناضل يعقوب انفيعات (26 عاماً) من بلدة يعبد جنوب غرب جنين والمعتقل منذ عام 2019.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً