التظاهرات العراقية… حيث يختفي التقسيم ويسود الوطن

انتشر وسم “#شكرا_للتظاهرات” على مواقع التواصل بشكل لافت في العراق، إذ عبّر مواطنون وناشطون وإعلاميون ومثقفون عن فخرهم بالتظاهرات، مبيناً كل منهم ما حققته وما نتج عنها من إيجابيات، مؤكدين دعمهم لها.

التظاهرات العراقية التي دخلت شهرها الخامس حظيت بتأييد ودعم شعبي واسع، لما أوجدته من مساحة واسعة للتعبير عن الرأي وإلغاء تبعات التفرقة والطائفية والعنصرية بين أبناء الشعب. ورأى الناشط المدني حيدر الجابري، أن “التظاهرات حققت الكثير لأبناء الشعب العراقي، وأصلحت الخراب الذي أوجدته أحزاب السلطة”. مبيناً، لـ”العربي الجديد”، أن “انتشار الوسم جاء تعبيراً عن الشعبية الكبيرة التي حققتها التظاهرات، وأن المواطنين عبّروا عن احتفائهم بالتظاهرات وما حققته من إنجازات للبلد”.

وأشار إلى أن “هذا الوسم رد على كل من يحاول التشكيل في التظاهرات، ليعلم أنها تظاهرات نابعة من رحم الشعب، ومدعومة من قبله، وقد ألغت كل التقسيمات التي أوجدتها الطبقة السياسية”.

ومن التغريدات التي انتشرت بشكل واسع، إذ قالت روجي في تغريدة لها “#شكرا_للتظاهرات_لانها احيت عراقيتنا وجمعتنا من جديد”. وغردت المواطنة سارة بالقول “#شكرا_للتظاهرات_لانها علمتنا على الصبر والكفاح، وحدت العراق بكل الديانات والطوائف وخلتنا ايد وحدة وصوت واحد”.

وفي تغريدة رمزت لنفسها باسم بغدادية “#شكرا_للتظاهرات_لأنها اسقطت أقنعة عملاء ايران وعملاء المال”. وغردت المواطنة هيا بالقول “#شكرا_للتظاهرات_لأنها عرفتني بالشعب العظيم الذي تحدى الصعاب.. الله ينصرهم ليحققوا أمانيهم بعراق عظيم مثلهم”. وقال الناشط أحمد الحلي في تغريدته “#شكرا_للتظاهرات_لأنها قرَّت قانون انتخابات فردي وغيّرت مفوضية الأحزاب الفاسده وألغت مخصصات الرئاسات الثلاث وأعضاء البرلمان وأقالت حكومة التبعية والعمالة”.

وغردت أخرى قائلة “#شكرا_للتظاهرات_لأنها لانها وحدت الصفوف والأفكار لهذا الجيل ومحت الفكر العنصري والتعصب بين هذا الجيل وما ستشهد له الأجيال… وأظهرت للعالم ان العراق لا يزال مهد للحضارة والعراقيين اصحاب العزة والكرامة ومنبع البطولات”.

وغرّد بشير الكرخي قائلاً “#شكرا_للتظاهرات_لأنها أسقطت كل… خط احمر.. وكشفت المنتفعين من المحبين وأظهرت معدن العراقيين الأصيلة وعل أصل دور.. نحن شعب اصيل”. وغرد المواطن أحمد الحميد، قائلا “#شكرا_للتظاهرات_لأنها اخرجت ماردنا القمقمي من الزجاجة وحطمت الطائفية”.

وفي تغريدته، قال محمد سعيد “#شكرا_للتظاهرات_لأنها أثبتت أن الغيرة والوطنية متأصلة في هذا الشعب ولا يمكن اضعافها مهما كانت الظروف صعبة وقاسية”. ودوّنت ريهام “#شكرا_للتظاهرات_لانها نطتني امل بحياة أحسن! ولانها خلتني اعرف شكد مهم الوطن”.
فيما أكد غفور “#شكرا_للتظاهرات_لأنها طلعت حب الوطن المدفون بداخلنا، وخلتنا نعيش كأنما بجسد واحد، من تتألم الناصرية بليلة يضل كل العراق قلق وسهران على الناصرية، ومن تنجرح النجف، كل العراق يصير ضماد لها، وخلت الجنوب قبل الشمال يحب الغربية ويتمنالها الخير ما كنت فديوم متخيل نوصل الى هذا الوعي”.

وقالت مغرّدة أخرى “#شكرا_للتظاهرات_لانها جعلتني اطمئن ان اولادي واولادهم لن يضطروا ان يكونوا ضعفاء وخانعين وتوابع”. وكتبت سارة “#شكرا_للتظاهرات_لأنها خلتني احب الوطن اكثر من طاقتي وبكل قوتي لدرجه ماع ندي اي مانع اروح فدوه للوطن بس في سبيل يرجع بحيله ولأنها ثبتت لكل العراقيين انو ماعدنه غير وطنه انتمائنه بس اله يكون لان يستاهل وماكوشي اسمه طائفيه وانته انته واني اني المظاهرات غيرت هواي اشياء بينه وللأحسن”.

وقالت نورهان “#شكرا_للتظاهرات_لانها كشفت الكثير من الوجوه المزيفة للقادة وأظهرت مواقف شجاعة من الشباب ومواقف جبانة من المليشيات والأحزاب شكرا لانها قربت العراقيين الشرفاء حصرا من بعضهم ونبذت الطائفية شكرا لان صوت الأحرار فوق كل صوت”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً