الجامعة المغربية والسينما: محاولة لاستكشاف الممكنات

رغم حضورها كموضوع في الورشات التدريبية والنوادي السينمائية والرسائل والأطروحات الأكاديمية التي تُقدَّم لنَيل شهادات الماستر والدكتوراه، إلّا أنَّ السينما لا تزال مغيَّبةً عن المقرّرات الجامعية في كليات الآداب والعلوم الإنسانية بالمغرب، وهو ما يُحاوِل بعض الأساتذة الجامعيّين المهتمّين بها لفت الانتباه إليه والعملَ على جعلها مادّةً ثابتةً في التخصُّصات الجامعية.


ضمن هذه المحاولات، تأتي ندوةُ “تدريس السينما في الجامعة المغربية” التي أطلقتها “الجمعية المغربية للأبحاث الأكاديمية في السينما” أمس الثلاثاء وتختتم اليوم في “جامعة ابن طفيل” بمدينة القنيطرة شمال المغرب، بمشاركة أكاديميّين وباحثين مِن عدّة جامعات ومعاهد للسينما في المغرب وخارجه.


تسعى الندوة العلمية إلى “تشخيص واقع تدريس السينما ومسالك النهوض بالدرس السينمائي الجامعي” في المغرب، و”فتح نقاش علمي حقيقي حول كلّ ما يهمّ عملية تدريس السينما في الجامعة المغربية: المناهج والمقاربات، والبرامج والمحتوى، والبيداغوجيا، وطرق وأولويات التكوين والورشات، والبحث الأكاديمي”، وفق بيان المنظّمين.


وضع إشكالي تعيشه عملية تدريس السينما داخل الجامعة المغربية


وأشارت الورقة التقديمية للندوة إلى ما أسمته “الوضع الإشكالي وغير المريح الذي تتخبّط فيه عملية تدريس السينما داخل الجامعة المغربية”، وهو وضعٌ يتطلّب، بحسب المنظّمين، “تدخُّلَ كلّ الأطراف المعنيّة: مؤسّسات الدولة، وهيئات التدريس، وصنّاع السينما وكلّ الفاعلين في الحقل السمعي البصري”.


تتوزّع أشغالُ الندوةِ بين خمس جلسات علمية تتناول المحاور الآتية: “برامج ومحتوى تدريس السينما في الجامعة”، و”مناهج ومقاربات تدريس السينما في الجامعة”، و”التكوينات المعتمَدة في مدارس ومعاهد مهن السينما”، و”البحث الأكاديمي حول السينما في الجامعات المغربية”، و”تدريس السينما في الجامعة المغربية والتبادلات الدولية”.


وتنطلق الندوةُ بمحاضرتَين افتتاحيتين، يُلقي الأُولى الناقدُ والباحث حمادي كيروم من “جامعة الحسن الثاني” في الدار البيضاء ويتناول فيها موضوع “الدرس السينمائي بالجامعة المغربية”، ويُلقي الثانيةَ الأكاديميُّ الفرنسي بينجاماين برو، ويتناول فيها “السينما البيداغوجية”.


وتُقام، على هامش الندوة، ورشة تدريبية حول أبحاث الدكتوراه في مجال السينما، يؤطّرها كلٌّ من سناء غواتي من “جامعة ابن طفيل” في القنيطرة، وحميد عيدوني من “جامعة عبد المالك السعدي” في تطوان، وأيوب بوحوحو من “جامعة القاضي عياض” في مرّاكش.






Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً