الجسمي وبلقيس يتنافسان في حب الوطن

دبي: مها عادل

اجتمع الآلاف من الجماهير أمس الأول بحديقة برج خليفة بمنطقة وسط دبي، للاحتفال باليوم الوطني على صوتي الفنانين حسين الجسمي وبلقيس.
الحفل هو الثاني الذي تنظمه مجموعة «إم بي سي» في المكان بالتعاون مع مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة.
بدأ الحفل بفقرة من القصائد التي تتغنى بمجد الإمارات وإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وإنجازات الدولة، وقدمتها مجموعة من الشعراء الإماراتيين.
قدمت الحفل الإعلامية مهيرة عبد العزيز المذيعة بقناة «العربية» التي هنأت الحضور باليوم الوطني ثم دعت الفنانة بلقيس للصعود على المسرح. واستهلت بلقيس فقرتها بغناء النشيد الوطني الإماراتي من دون الموسيقى وبمصاحبة الجمهور الذي ردد معها كلمات النشيد بقوة وحماس ثم حيت جمهورها قائلة: «الفرحة كبيرة اليوم باليوم الوطني وبتجمعنا معاً، فبمشاركة الفرح يكبر ويزداد، وإن شاء الله دولتنا الحبيبة الإمارات دائماً وأبداً في العالي» ثم غنت مجموعة من أشهر أغنياتها مثل «شوف لي حل بجمالك» و «هوا هوا» وردّد الحضور الأغاني بمصاحبة الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو وليد فايق كما خاطبت بلقيس جمهورها من كل الدول العربية لتعلن عن وجودهم ومشاركتهم بالاحتفال.
وفي كواليس الحفل أعربت بلقيس عن سعادتها بمشاركتها في هذا الحفل وقالت: «أنا بنت هذا البلد ونشأت في أبوظبي ومشاركتي بالغناء اليوم واجب وشرف كبير، وأبسط ما يمكن القيام به لرد شيء من الجميل للإمارات الحبيبة. ورغم أن ابني الرضيع لم يتم عامه الأول بعد إلاّ أني سأعمل على غرس مشاعر الولاء والانتماء بداخله منذ الصغر للإمارات موطني وللسعودية بلد والده».
تخلل برنامج الحفل استراحة قبل صعود حسين الجسمي على المسرح؛ حيث استهل فقرته الغنائية بتهنئة الإمارات، يومها الوطني السابع والأربعين ورحب بالحضور قائلاً: «أهنئ الإمارات قيادة وشعباً، فهي القلب والروح وشيوخها هم الصقور وأقول لهم الله يعطيكم ألف عافية وكل عام وأنتم بخير، ثم وجه حديثه للجمهور قائلاً:زين الله داركم كما زينتم داري الليلة بحضوركم» وتغنى الجسمي في بداية فقرته بأغنية «بحر الشوق: وسط ترديد وحفاوة جمهوره العريض الذي ملأ ساحة حديقة برج خليفة بشكل كامل. وأرضى الفنان الإماراتي أذواق الحضور من كل الجنسيات العربية، فغنى «ستة الصبح» باللهجة المصرية و«نسم علينا الهوى» باللبنانية.

بيانو وشعر

فاجأ حسين الجسمي جمهوره بالعزف منفرداً على آلة البيانو أثناء تقديمه لقصيدتين الأولى من أشعار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وغناها من دون مصاحبة الأوركسترا وهي بعنوان«أنا لها شمس وأنا لها فيّ»، والثانية من كلمات الأمير عبدالرحمن بن مساعد بعنوان«ما يحتمل»، كما قدم الجسمي أغنية «مرحبا يا هلا»، من أشعار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله.


اترك تعليقاً