الجيش الأميركي ينقل اثنين من أخطر مقاتلي "داعش" إلى العراق

قالت وسائل إعلام أميركية، اليوم الخميس، إن الجيش الأميركي تولى مسؤولية احتجاز اثنين من أخطر عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي كانا محتجزين لدى “قوات سورية الديمقراطية”، مشيرة إلى أنه تم نقلهما إلى العراق تزامنا مع بدء العملية التركية في شرق الفرات.

ورجحت صحف أميركية أن يكون الأمر متعلّقاً ببريطانيَّين عضوَين في مجموعة يُطلق عليها اسم “البيتلز“.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” وشبكة “سي إن إن” إنّ الأمر يتعلق بألكساندا آمون كوتي والشافي الشيخ اللذين كانا عضوين في خليّة الإعدامات في تنظيم “داعش” الإرهابي، والمعروفة بـ”البيتلز” والمسؤولة عن قطع رؤوس رهائن عدّة، خصوصاً أجانب، بينهم الصحافي الأميركي جيمس فولاي.

وقال مسؤول في وزارة الدّفاع الأميركيّة لوكالة “فرانس برس”، الأربعاء: “أستطيع أن أؤكّد أنّنا استعدنا من “قوات سورية الديمقراطية، السيطرة على اثنين من كبار أعضاء داعش”.

والأربعاء، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إنه نقل “عددا محددا” من مقاتلي “داعش” خارج سورية فيما تتزايد المخاوف من أن المقاتلين الذين يقودهم الأكراد ربما سيعجزون عن مواصلة حراسة أسرى “داعش” في ظل العملية التركية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، الليلة الماضية، أن الجيش التركي بدأ عملية برية شرق الفرات بالاشتراك مع “الجيش الوطني السوري”، وذلك بعد ساعات من إطلاق أنقرة رسميا عمليتها تحت اسم “نبع السلام”.

(وكالات)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *