الحكومة التونسية الجديدة تؤدّي اليمين الدستورية أمام سعيّد

أُعلن في تونس، اليوم الاثنين، عن الحكومة الجديدة برئاسة نجلاء بودن، التي أدّت اليمين الدستورية مع أعضاء حكومتها أمام الرئيس قيس سعيّد. وكان سعيّد أصدر أمراً رئاسياً، في وقت سابق اليوم، بتسمية رئيسة الحكومة وأعضائها.


وتضمّ الحكومة 24 وزيراً، من بينهم 9 نساء، بمن فيهم بودن، التي أبقت على 5 وزراء ممن عينهم سعيّد سابقاً. وأبقت بودن على وزراء الثقة الذين عوّل عليهم سعيّد خلال الفترة الاستثنائية لفرض قراراته بعد 25 يوليو/تموز الماضي، في أوج معارضة الأحزاب والشارع الذين اعتبروا ما أقدم عليه انقلاباً على الدستور والشرعية.


وحافظ وزير الخارجية عثمان الجرندي على منصبه، وهو الذي قاد الحملة الدبلوماسية التفسيرية في الخارج دفاعاً عن خيارات سعيّد وتوجهاته بعد 25 يوليو. كما يواصل وزراء المالية سهام بوغديري نمصية، وتكنولوجيات الاتصال نزار بن ناجي، والصحة علي مرابط، مهامهم، بعد أن تم تعيينهم خلال الحالة الاستثنائية، مكلفين بتسيير نفس الوزارات، بالإضافة إلى وزير التعليم فتحي السلاوتي، الذي بقي بدوره منذ حكومة هشام المشيشي.


وتتميز الحكومة الجديدة بمسحة جندرية، حيث تشغل 8 نساء مهام وزراء، إلى جانب كاتبة دولة للخارجية، علاوة على رئيسة الحكومة، بما يجعل أكثر من ثلث الحكومة من النساء، في سابقة لم تعرف لها الحكومات المتعاقبة مثيلاً.


وسجلت حكومة بودن عودة وزيرين ممن أقالهم هشام المشيشي سابقاً، ممن كانوا محلّ ثقة الرئيس سعيّد، ليعود وزير الداخلية توفيق شرف الدين ووزير الشباب والرياضة كمال دقيش إلى منصبيهما من جديد.



وتحدث سعيّد عن قرارات 25 يوليو/تموز، التي أحدثت جدلاً واسعاً في البلاد، مؤكداً أن “يوم 25 يوليو كان يوماً تاريخياً، وقراري اتخذته لوحدي”، لافتاً إلى أن هناك من تراجع عن دعم قرارات 25 يوليو بعد ترحيبه بها، مشيراً إلى أن الحوار لن يكون كالحوار السابق، وسنعلن عن مواعيده في جهات البلاد.


وأكد الرئيس التونسي أنه لم يلاحق أحداً، ولكن على النيابة العمومية أن تتحرك، لافتاً إلى أنه لم يتم اعتقال أحد من أجل آرائه.


وانتقد سعيّد الرئيس السابق منصف المرزوقي، من دون تسميته، متهماً إياه بطلب تدخل الخارج في الشأن الوطني.


وفي سياق آخر، أكد سعيّد أن هناك من يعمل لإفشال مؤتمر الفرنكوفونية في جزيرة جربة بدعوى أن تونس ليست مستقرة.




بدورها، قالت بودن في تصريح لها إن هذه الحكومة منفتحة على كل الأطراف، مشددة على أنه لا بد من مكافحة الفساد لتوفير مناخ الثقة والإصلاح الجذري والحقيقي. ولفتت إلى أنه ينبغي ترتيب الأولويات والتقييم، وإعادة الأمل للتونسيين، واستعادة الثقة في الدولة.


ولفتت بودن إلى أن هدفها ”إرجاع الثقة والأمل، وضمان الأمن الاقتصادي والصحي للمواطن، واستعادة الثقة في الدولة، وهي ثقة لا تتحقق إلا بشعوره بأنه مواطن كامل الحقوق”. وتابعت بودن ”نهدف إلى إرجاع ثقة المواطن في الادارة والعمل الحكومي، وثقة الخارج في بلادنا، كما أن من أهم الأهداف مكافحة الفساد الذي يزداد يوماً بعد يوم”. وشددت على عملها على إعادة الأمل للمواطن ”في مستقبل نتمناه أفضل، واعتماد الكفاءة والخبرة أساساً لتحقيق هذه الأهداف، وأن نحقق النجاعة للمؤسسات العمومية وتجسيد مبدأ المراقبة والمحاسبة'”.


كما نصّت في برنامجها على ”التسريع في تنشيط الدورة الاقتصادية، وفتح مجال المبادرة، وتحسين ظروف عيش المواطن وقدرته الشرائية بالعمل على توفير خدمات ذات جودة”.


وقالت بودن إن “إرادة الحكومة هي العمل من أجل مصلحة تونس، والاستجابة لمطالب شعبها وانفتاحها على كل الأطراف”، مشيرة إلى أنه “حتى تتمكن الحكومة من الشروع الفوري في العمل، تم الحفاظ على الهيكلة الكبرى للوزارات”.


وكلّف سعيّد في 29 سبتمبر/أيلول الماضي نجلاء بودن بتشكيل حكومة، وهي أوّل امرأة تتولّى منصب رئيسة حكومة في تاريخ تونس.


ونجلاء بودن رمضان من مواليد 1958 أصيلة، ولاية القيروان، وهي أستاذة تعليم عال في المدرسة الوطنية للمهندسين بتونس، مختصّة في علوم الجيولوجيا، تشغل حالياً خطّة مكلفة بتنفيذ برامج البنك الدولي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وتمّ تعيينها مديرة عامة مكلفة بالجودة بوزارة التعليم العالي سنة 2011. كما شغلت منصب رئيسة وحدة تصرف حسب الأهداف بالوزارة ذاتها، وكُلّفت بمهمة ديوان وزير التعليم العالي السابق شهاب بودن سنة 2015.


تشكيلة الحكومة التونسية كاملة


وفي ما يلي، تشكيلة الحكومة التونسية الجديدة كاملة:


وزيرة العدل ليلى جفال


وزير الدفاع عماد مميش


وزير الداخلية توفيق شرف الدين


وزير الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي


وزيرة المالية سهام بوغديري نمصية


وزير الاقتصاد والتخطيط سمير سعيد 


وزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي


وزيرة الصناعة والطاقة نايلة نويرة غوندي


وزيرة التجارة فضيلة الرابحي بن حميدة


وزير الفلاحة محمود إلياس حمزة


وزير الصحة علي مرابط


وزير التربية فتحي السلاوتي


وزير التعليم العالي منصف بوكثير


وزير الشباب والرياضة كمال دقيش 


وزير النقل ربيع المجيدي


وزير تكنولوجيات الاتصال نزار بن ناجي


وزيرة التجهيز والإسكان سارة زعفراني جندري


وزير أملاك الدولة محمد الرقيق


وزير السياحة محمد معز بن حسين


وزير الشؤون الدينية محمد إبراهيم الشايبي


وزيرة المرأة آمال بالحاج


وزيرة الثقافة حياة قطاط القرمازي


وزيرة البيئة ليلى الشيخاوي


كاتبة دولة لدى وزير الخارجية عايدة حمدي




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً