السودان: خطة لإعمار وتنمية الشريط الحدودي مع إثيوبيا

كشف مسؤول سوداني، عن خطة محكمة وضعتها الحكومة لتنفيذ مشاريع تنموية وإعمار على الشريط الحدودي مع إثيوبيا، لتعزيز ما حققه الجيش السوداني.

جاء ذلك خلال زيارة ميدانية لحاكم ولاية القضارف سليمان علي ولجنة أمن الولاية، لعدد من المناطق على الشريط الحدودي بين السودان وإثيوبيا، بحسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وأفادت الوكالة بأن حاكم ولاية القضارف، أعلن الإثنين، عن الخطة التي وضعتها الحكومة، دون تفاصيل.

وأكد دعم الحكومة الكامل لمجهودات الجيش على الشريط الحدودي مع إثيوبيا.




من جانبه، أكد قائد المنطقة الشرقية اللواء ركن أحمد بن محمد خير على حاجة مناطق الحدود إلى بسط الخدمات والتنمية من أجل تحقيق الاستقرار وتعمير مناطق الحدود.

وخاض الجيش السوداني، معارك في منطقة الحدود السودانية الإثيوبية لتحرير أراضي منطقة الفشقة التي ظلت محتلة من عصابات إثيوبية منظمة يقول السودان إنها مدعومة من الجيش الإثيوبي، بينما تتهم أديس أبابا الخرطوم باحتلال أراضيها والتسبب بمقتل عدد من المواطنين في العمليات العسكرية الأخيرة.

وتعهد الجيش السوداني في أكثر من مناسبة بالمضي قدماً في تأمين الحدود، واسترداد الأراضي الزراعية السودانية التي تقدر بأكثر من مليونين و500 ألف فدان.

وقال نائب رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية، اللواء محمد أحمد صبير، في تصريحات سابقة، إن كل تلك المساحة كانت خارج سيطرة الدولة، مؤكداً أن القوات المسلحة السودانية تتحرك بمسؤولية داخل حدود الأراضي السودانية، وتأمينها في إطار عملها الروتيني وفق الدستور، نافيا وجود نوايا عدوانية تجاه إثيوبيا.



(الأناضول، العربي الجديد)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً