السودان يستدعي السفير الإثيوبي بعد العثور على 29 جثة في نهر

أعلنت الخارجية السودانية، اليوم الأربعاء، أنها استدعت بتاريخ 30 أغسطس/آب الماضي، سفير جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية لدى الخرطوم، على خلفية عثور السلطات السودانية خلال الفترة من 26 يوليو/تموز وحتى 8 أغسطس/آب، على 29 جثة حملها نهر ستيت شرق القرى المحاذية لمحلية ود الحليو بولاية كسلا، وقامت السلطات المختصة في الولاية بالإجراءات اللازمة بموجب أحكام قانون الإجراءات الجنائية لجمهورية السودان.


وأشارت الوزارة، في بيان، أوردته وكالة الأنباء السودانية الرسمية “سونا”، إلى أنها أبلغت السفير الإثيوبي بأنّ الجثث تعود لمواطنين إثيوبيين من قومية تيغراي، تمّ تحديد هواياتهم بواسطة بعض الأفراد الإثيوبيين المقيمين بمنطقة ود الحليو. وقد طلبت وزارة الخارجية من السفير الإثيوبي نقل ذلك لسلطات بلاده، وفق البيان.




وتسبّبت الحرب بين الجيش الإثيوبي و”جبهة تحرير إقليم تيغراي” في مقتل الآلاف من قومية تيغراي، خصوصاً في المرحلة الأولى من الحرب.


ومنذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، توترت العلاقات السودانية الإثيوبية، بعد استعادة السودان لأراضي منطقة الفشقة التي كانت تحت السيطرة الإثيوبية، كما ساهمت الخلافات بين البلدين حول سد النهضة الإثيوبي في تغذية تلك التوترات.


وانتشرت معلومات عن أعمال وحشية وتطهير عرقي وعمليات قتل جماعي، بما في ذلك مذبحة في بلدة الحمرة غربي تيغراي. وقد نفت الحكومة الإثيوبية جميع الاتهامات ووصفتها بأنها “ملفقة”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً