الصين تطرد مراسل "وول ستريت جورنال"

قالت بكين، أمس الجمعة، إن الصحافيين الذين يهاجمون الصين “غير مرحب بهم” في البلاد، وذلك بعد رفضها تجديد تصريح صحافي سنغافوري كتب مقالة حول أبناء عم الرئيس شي جين بينغ. ويعني ذلك فعلياً طرد الصحافي شون هان وونغ الذي يعمل في مكتب صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية في بكين منذ 2014.

وفي بيان لوكالة “فرانس برس”، قالت وزارة الخارجية إنها “تعارض بشدة هجمات بعض الصحافيين الأجانب المغرضة على الصين، ومثل هؤلاء الصحافيين غير مُرحب بهم”. وأضافت: “في الوقت الحالي سنيسر عمل الصحافيين الأجانب الذين يقومون بتغطية الأخبار طبقاً للقوانين والقواعد”.

وكان وونغ إضافة إلى زميله الصحافي فيليب وين، نشرا تقريراً في يوليو/ يوليو الماضي، يتحدث كيف أن وكالات تطبيق القانون والاستخبارات الأسترالية تحقق في نشاطات مينغ شاي، أحد أبناء عمومة الرئيس. وشكل ذلك جزءاً من تحقيقات أوسع في الجريمة المنظمة وغسل الأموال واستغلال النفوذ السياسي لتحقيق المصالح الشخصية.

وصرح متحدث باسم شركة “داو جونز” لـ “فرانس برس”: “نؤكد أن السلطات الصينية رفضت تجديد تصريح شون هان الصحافي. ونواصل دراسة الأمر”. ورفضت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا شونينغ ما تضمنه التقرير، وقالت: “لا أدري من أين يأتي هؤلاء الصحافيون بمثل هذه الأخبار القذرة”.

ويواجه الصحافيون الأجانب في الصين تحديات بينها التأخير في منحهم التأشيرات، والاعتقالات، والتجسس على هواتفهم وغير ذلك. ويقولون إنهم يعملون في ظروف تزداد سوءاً حيث يتعرضون للمراقبة والمضايقات.

(فرانس برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً