العراق: تيار الحكيم يدعو حزب البارزاني لدخول الانتخابات بتحالفٍ واحد

يحاول رئيس تيار “الحكمة” العراقي، عمار الحكيم، الذي يزور إقليم كردستان منذ يومين تشكيل تحالف انتخابي واسع تمهيداً لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة المقررة في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل. 

ويطرح الحكيم فكرة تحالف “عابر للطوائف”، وبدأ أولاً من الأحزاب الكردية، وفي مقدمتها الحزب “الديمقراطي الكردستاني” الذي يتزعمه مسعود بارزاني

وأكد سكرتير الحزب ا”لديمقراطي الكردستاني”، فاضل ميراني، أن حزبه يبحث مقترحاً لتشكيل تحالف واسع لخوض الانتخابات التشريعية المبكرة في العراق، موضحاً، في حديث نقلته وسائل إعلام كردية، أن عمار الحكيم، طرح هذا المقترح. 

كما بينت مصادر سياسية كردية مطلعة، أن رئيس تيار “الحكمة”، عمار الحكيم، طرح خلال زيارته إلى إقليم كردستان مشروعه القائم على تشكيل تحالف عابر للقوميات والطوائف، مبينة أن الحكيم يريد دخول حزب بارزاني إلى هذا التحالف مبكراً بهدف إجراء تغيير جذري في نتائج الانتخابات. 




وأكدت المصادر ،لـ “العربي الجديد”، أن دعوة الحكيم لم تقتصر على “الديمقراطي الكردستاني”، مشيرة إلى أنها ستشمل قوى سياسية كردية أخرى سيجري الحوار معها خلال الأيام المقبلة، قبل العودة إلى بغداد، والتي من المتوقع أن يبدأ فيها أيضاً جولة لقاءات مع “قوى عربية سنية للهدف نفسه”. 

وفي السياق، أكد عضو المكتب السياسي لتيار “الحكمة”، فادي الشمري، رغبة التيار في تشكيل تحالف واسع،، قائلاً في تغريدة على موقع “تويتر”: “نحو تشكيل تحالف انتخابي عابر للمكونات ضمن مظلة وطنية عمادها المواطنة ونتاجها الدولة القوية تحضر فيه غالبيتها المفاعيل السياسية بألوانها المجتمعية المتعددة، تلتقي بالمنهج والبرنامج وتنسجم في الأدبيات لتؤسس إلى سلوك سياسي جديد ينضج النظام ويقويه ويطرح مشروعاً تنموياً واعداً نحو عراق مستقر”. 




 ودعا رئيس تيار “الحكمة” عمار الحكيم خلال كلمة ألقاها في تجمع بمحافظة أربيل، القوى الكردية إلى المساهمة في تشكيل مشروع وطني واقعي، مشدداً على ضرورة خلق “حلم عراقي عنيد يضم أحلام مكونات البلاد الأصيلة جميعها، حلماً صادقاً يجمع أحلام العرب والكرد والتركمان في مشروع وطنيٍ واقعيٍ متجدد”. 

وتابع مخاطباً القوى الكردية “كشقيق لكم وصديق صدوق لم يكذبكم يوماً ولم يدخر لكم نصرة، أدعوكم بصراحة ووضوح إلى تجديد العهد والوعد معاً على أن نكون كما كنا طيلة تاريخنا يداً واحدة لإكمال مسيرة بناء الدولة العراقية والأمة العراقية، وتقديم نموذج ناجح لأبناء شعبنا وللأجيال المقبلة، على أساس وحدة التراب والدم والتاريخ”.




وأضاف أن “الفجوات المصطنعة،  أو تلك التي حدثت وتحدث بين الحين والآخر بين العرب والكرد بسبب الضغوطات والتحديات والظروف الطارئة يجب أن تتبدد وتزول، من خلال خطاب عراقي عربي كردي تركماني مشترك ورصين، يدعو إلى المواطنة والهوية الجامعة”. 

وقال رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، وهو قيادي في “الديمقراطي الكردستاني” خلال كلمته بالتجمع ذاته “نحتاج للشراكة وتحقيق الاستقرار أكثر من أي وقت مضى”، معبراً عن الاستعداد للبدء بحوار جدي وصريح من أجل اصلاح العملية السياسية. 




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً