العراق: دعوات لوقف العنف ضد متظاهري الناصرية

شهدت الساعات الماضية دعوات محلية ودولية للسلطات العراقية للتدخل من أجل وقف الفوضى الأمنية التي شهدتها تظاهرات مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار جنوب العراق، على خلفية استخدام القوات العراقية القوة لإنهاء الاحتجاجات في المدينة.


ودعت مفوضية حقوق الإنسان العراقية رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى تولي الموقف الأمني في ذي قار، واتخاذ إجراءات عاجلة من أجل وقف نزيف الدم، وبسط الأمن، ووقف الانفلات الأمني فيها، موضحة في بيان أن هذا الانفلات تسبب بتفاقم الصدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية، ما تسبب بمقتل عنصر أمن وإصابة 111 آخرين من الجانبين نتيجة لاستخدام الرصاص الحي والحجارة والأدوات الجارحة.


وحذرت المفوضية من استمرار الانفلات الأمني وعدم معالجة المشاكل المتفاقمة، موضحة أن الفوضى ستؤدي إلى استمرار سقوط كم كبير من الضحايا.


بدوره، وجه ائتلاف “النصر” الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي، مساء الأحد، دعوة لإعادة تقييم الأوضاع في ذي قار وضبطها، مطالبا الحكومة والقوى السياسية بتحمل مسؤولياتها، ورافضا استمرار إراقة الدماء في المحافظة.


يشار إلى أن الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي تلتزم الصمت بشأن الاحتجاجات التي اندلعت في مدينة الناصرية مساء الخميس قبل أن تمتد إلى العاصمة بغداد ومحافظات أخرى مثل البصرة والديوانية وواسط وبابل والنجف.


وعبر عضو البرلمان العراقي السابق مشعان الجبوري عن دعمه للتظاهرات التي شهدتها محافظة ذي قار، مؤكدا في مقابلة متلفزة أن الاحتجاجات في المحافظة فعلت ما لم يستطع الآخرون فعله.




وحثت السفارة الأميركية في بغداد هي الأخرى السلطات الأمنية العراقية على ضمان تعبير المتظاهرين عن رأيهم دون خوف على حياتهم أو سلامتهم الشخصية، مؤكدة في بيان أن واشنطن تدين مقتل الناشط والمسعف حيدر ياسر.


وتابعت أن “المشاهد المروعة لهذه الجريمة الوحشية هي بالفعل مرعبة، ونحن نضم صوتنا إلى جميع أولئك الذين يطالبون بتقديم الجناة إلى العدالة”.


وكان ناشطون قد تداولوا في وقت سابق أنباء عن تقطيع جثة الناشط حيدر ياسر الذي قتل على يد مجهولين في ذي قار.




وعبر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم لقيام السلطات العراقية باعتقال ضباط وعناصر في الجيش العراقي قاموا بالدفاع عن متظاهري الناصرية أثناء هجوم قوات مكافحة الشغب عليهم أمس الأحد.




واعتبر رجل الدين الداعم لاحتجاجات ذي قار أسعد الناصري أن “الجيش العراقي الذي يقف مع شعبه، هو الجيش الذي نفتخر به، فهم منا ونحن منهم، وهدفنا جميعاً هو رِفعة العراق، وزوال الفاسدين من ربوعه الطاهرة”، مضيفا “وكل عنصر مليشياوي، أو يعمل لخدمة أحزاب الفساد، فله الخزي والعار وإنه إلى زوال”.




وأظهرت مقاطع فيديو تم تداولها على نطاق واسع في العراق قيام الجيش بصد هجوم لقوات مكافحة الشغب على متظاهري الناصرية.






Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً