العراق: مقتل أعضاء من "داعش" بضربة جوّية غربيّ الأنبار

أعلنت السلطات العراقية، اليوم الجمعة، عن مقتل 3 عناصر من تنظيم “داعش” بضربة جوية غربي محافظة الأنبار (غرباً)، وسط تأكيدات من قيادات عسكرية حول تحقيق تقدم في ملف القضاء على قدرات التنظيم بتنفيذ هجمات.


يجري ذلك في وقت أصدرت فيه الجهات العليا في العراق توجيها بتمديد العمليات العسكرية الحالية لملاحقة جيوب وبقايا التنظيم حتى إشعار آخر، وأن تشمل العمليات المحافظات المحررة (ديالى وكركوك وصلاح الدين ونينوى والأنبار)، فضلاً عن العاصمة بغداد.


ووفقاً لبيان لخلية الإعلام الأمني الحكومية، فإنه “بناءً على المعلومات الاستخبارية الواردة من مديرية الاستخبارات العسكرية، وبالتنسيق مع خلية الاستهداف لقيادة العمليات المشتركة، وجهت ضربة جوية من قبل طائرات أف 16 التابعة للقوة الجوية العراقية، استهدفت نفقاً بداخله عناصر من داعش في الأنبار”، مبيناً أن “العملية أسفرت عن مقتل 3 من عناصر التنظيم”.




وأضاف أن “النفق يقع في جنوب بلدة كبيسة – وادي اشوا قاطع قيادة عمليات الجزيرة، وكان يستخدم مضافة للتنظيم”.


إلى ذلك، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي عن مقتل عنصر من “داعش” والقبض على 8 آخرين بعمليات أمنية. وقال الجهاز في بيان، إنه “نفذ سلسلة عمليات نوعية بمناطق من محافظة كركوك، أسفرت عن قتل عنصر من التنظيم والقبض على 5 آخرين”، مؤكداً “القبض على ثلاثة آخرين قرب بغداد”.


يأتي ذلك في وقت كان قد أعلن فيه نائب قائد العمليات المشتركة عبد الأمير الشمري أن الانتهاء من “داعش” في العراق “بات قريباً جداً”. وذكر بيان حكومي، ليل أمس، أن “الشمري أكد في كلمته خلال الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي لمحاربة داعش، المنعقد في مدينة مراكش المغربية، على خطورة الإرهاب، واستعرض الإجراءات التي قامت بها القوات المسلحة العراقية لمكافحة عناصر التنظيم”.




كما أثنى على “الجهود التي تبذلها الدول العربية والعالمية لإنهاء وجود التنظيم، وتنسيق العمل المشترك وتبادل المعلومات بين الأجهزة المختصة في هذه الدول”.


وأعلن العراق عام 2017 عن تحقيق النصر على “داعش” باستعادة كامل أراضيه التي كان التنظيم قد استولى عليها وتقدر بنحو ثلث مساحة البلاد بعدما اجتاحها في صيف 2014، إلا أنّ التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق، ويشنّ هجمات في فترات متباينة شمال وغربي البلاد، فضلاً عن محيط العاصمة بغداد.


ومنذ مطلع العام الحالي، كثّفت القوات العراقية عمليات التمشيط والمداهمة لملاحقة فلول “داعش”، بالتزامن مع تزايد وتيرة هجمات التنظيم، لا سيما في المنطقة بين كركوك وصلاح الدين وديالى المعروفة باسم “مثلث الموت”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً