العملية التركية شمالي العراق: خسائر جديدة في صفوف مسلحي "الكردستاني"

قالت مصادر أمنية عراقية كردية في إقليم كردستان، شمالي البلاد، اليوم الثلاثاء، لـ”العربي الجديد”، إن طائرات تركية ألقت منشورات ورقية على مناطق حدودية في ضواحي بلدة العمادية، 70 كيلومترا شمالي دهوك، تدعو فيها مسلحي حزب العمال الكردستاني المتحصنين في جبال “متين” لتسليم أنفسهم للقضاء. 


وكانت العمليات التركية في المنطقة قد أسفرت قبل يومين عن خسائر عديدة في صفوف مسلحي الحزب الذي يتخذ من بلدات حدودية عراقية ملاذا له ويستخدمها منطلقا لشن اعتداءات متكررة داخل الأراضي التركية. 


وتنفذ القوات التركية منذ 18 من الشهر الماضي، عملية عسكرية شارك فيها سلاح الجو ووحدات برية خاصة، في قرى ومناطق عراقية حدودية ضمن إقليم كردستان، تستهدف مواقع ومخابئ لمسلحي “الكردستاني”، أطلقت عليها اسم عملية “قفل المخلب”، وهي العملية الثالثة من نوعها في غضون عام واحد. 


واليوم، الثلاثاء، قال مسؤول بقوات البيشمركة ضمن اللواء 80 الذي ينتشر بمحاذاة مناطق انتشار مسلحي حزب العمال الكردستاني بمنطقة العمادية، شمالي دهوك، إن الطيران المروحي التركي ألقى الآلاف من المنشورات الورقية على سفح جبل متين وقرى أخرى مجاورة مكتوبة باللغة الكردية، وتطالب مسلحي حزب العمال بتسليم أنفسهم، واللجوء إلى عدالة الدولة واختيار الحياة. 




وأضاف المسؤول ذاته أن المنشورات تأتي بعد عمليات مؤثرة للقوات التركية في اليومين الماضيين دمرت فيها مخابئ سلاح وذخيرة لمسلحي الحزب وقتل عدد من عناصره ضمن ما يبدو مهمة للجيش التركي لتأمين شريط تركيا الحدودي مع العراق ومنع أي محاولات تسلل لهم إلى داخل الأراضي التركية.


وجدد تأكيده على أن قوات البيشمركة مسؤولة من جانبها عن منع تمدد المواجهات إلى المناطق والقرى السكنية، إذ يحاول مسلحو حزب العمال الكردستاني تعويض خسائرهم الجغرافية أيضا بالانتقال لمناطق أخرى والتحصن بها، فيما نقل موقع إخباري عراقي كردي عن مصادر أمنية في إقليم كردستان، لم يسمها، تأكيده أن المنشورات التي جاءت باللغة الكردية وباللهجة الكرمانجية (إحدى اللهجات الكردية) تطالبهم بالاستسلام والعودة لأهاليهم.


ونقل موقع “داركا مازي” عن المصادر ذاتها أن المنشورات ضمت عبارات مثل “لا للموت واختر الحياة”، و”التجئ إلى ظل الدولة”، و”دولتنا رحيمة دوماً. ثق بدولتنا، ولن تتضرّر مطلقاً”. 


وفي سياق المشهد الأمني بمناطق شمال دهوك وشرقي أربيل الحدودية مع تركيا، والتي تخضع لنفوذ مسلحي حزب العمال، قال مقرر لجنة الأمن في برلمان إقليم كردستان حكمت محمد إن السنوات الماضية شهدت إخلاء نحو 600 قرية في محافظتي دهوك وأربيل بسبب أنشطة مسلحي حزب العمال الكردستاني العسكرية والعمليات التركية المقابلة. 




ووفقاً لمحمد، فإنه تم إخلاء 380 قرية في محافظة دهوك، منها 250 قرية في العمادية، و47 قرية في زاخو، و24 قرية في عقرة، إلى جانب 30 قرية تم إخلاؤها بالفترة الأخيرة، وفي محافظة أربيل تم إخلاء 212 قرية.


ومساء أمس الاثنين، أعلن مجلس الأمن في إقليم كردستان عن إحباطه “مخططا إرهابيا لمسلحي حزب العمال الكردستاني لشن هجمات صاروخية على قوات البيشمركة وأحد السدود في دهوك ودوائر حكومية”.


ووفقاً لبيان صدر عن المجلس، وهو أعلى سلطة أمنية بالإقليم، فإن قوات الأمن “ألقت القبض على جماعة إرهابية تابعة لحزب العمال الكردستاني كانت تخطط لشن هجمات بالصواريخ على قوات بيشمركة كوردستان، وأحد السدود، والأماكن العامة، والدوائر الحكومية. 


وأوضح البيان أنه “تم ضبط 9 صواريخ من نوع كاتيوشا فضلاً عن منصات إطلاقها”، مؤكداً “اعتقال المجموعة واعترافها بالمخطط، والتي أكدت تكليفها بشن هجمات صاروخية على مقر للحزب الديمقراطي الكردستاني، والدوائر الخدمية، ومحطة الكهرباء، وسد دهوك، وأماكن عامة أخرى”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً