الكاظمي: الفساد والإرهاب في العراق وجهان لعملة واحدة

اعتبر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، أن الفساد والإرهاب يعتبران وجهين لعملة واحدة في بلاده، مشدداً، خلال كلمة له في مؤتمر دولي تستضيفه بغداد، على عزم حكومته المضي بإجراءات استعادة الأموال العراقية المهربة للخارج.


وبيّن الكاظمي أن “الفساد كان حاضراً عندما زج المجتمع في قتال طائفي”، في إشارة إلى السنوات التي شهدت فيها البلاد توتراً طائفياً بين عامي 2006 و2008، موضحاً أن “الطريق إلى الدولة يبدأ من المصارحة مع العراقيين بشأن الأمراض التي قادت المجتمع إلى الأمراض الحالية”.


ولفت إلى أن هدف حكومته الأساس هو محاربة الفساد، مبيناً أن الحكومة كشفت خلال عام واحد ما لم يتم كشفه خلال 17 عاماً مضت.


وأشار إلى أن لجنة التحقيق بقضايا الفساد التي شكّلها العام الماضي تعرضت إلى هجوم واتهامات باطلة بهدف إحباط عملها.




وقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، خلال كلمته في المؤتمر، إن مواجهة الفساد عملية معقدة تتطلب تعاوناً مستمراً، موضحاً أن مؤتمر استرداد الأموال المنهوبة المنعقد في العراق يمثل فرصة مهمة للوقوف بوجه الفساد، لافتاً إلى أن “الجامعة العربية تولي اهتماماً كبيراً بمكافحة الفساد”.


وانطلق في العراق، اليوم الأربعاء، مؤتمر موسع لاستعادة الأموال المنهوبة بمشاركة الجامعة العربية وعدد من وزراء العدل العرب، وشخصيات ومنظمات معنية بمكافحة الفساد، وذلك في ظل وجود جهود تبذلها السلطات العراقية لاستعادة الأموال المهربة التي تُقدّر قيمتها بأكثر بـ 450 مليار دولار.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً