الكشف عن حمّام إسلامي من القرن الـ12 في إحدى حانات إشبيلية

ظهر حمام على الطراز الإسلامي، مليء بزخارف هندسية مبهرة ومناور على شكل نجوم بثمانية رؤوس، يعود إلى القرن الـ12، من الجدران والسقوف المقببة لحانة شهيرة في قلب مدينة إشبيلية جنوب إسبانيا.


ووفقاً لصحيفة “ذا غارديان” اليوم الخميس، فإن مالكي حانة Cervercería Giralda ــ التي تعمل قرب كاتدرائية إشبيلية منذ عام 1923 ــ قرروا الاستفادة من أعمال تصليحات الطرق ووباء فيروس كورونا الجديد، للشروع في تجديد تأخر طويلاً.


وعلى الرغم من أن أسطورة محلية ووثيقة تاريخية غريبة زعمت أن الموقع ربما كان في يوم من الأيام حماماً قديماً، فقد افترض معظم الأشخاص أن الحانة صممت على طراز neomudéjar، أو أسلوب إحياء العمارة الإسلامية، إذ بنى المهندس المعماري فيسنتي ترافر الحانة والفندق فوقها أوائل العشرينيات من القرن الماضي.


وقال أنتونيو كاسترو، أحد مالكي الحانة الأربعة: “كان هناك حديث عن وجود حمامات هنا، لكن لم يقتنع المؤرخون كلهم (…) كنا نقوم ببعض الأعمال، وأدخلنا عالم آثار، وهكذا اكتُشفت الحمامات”.




عالم الآثار ألفارو خيمينيز كان يعلم بشأن الشائعات. لكنه، مثل كثيرين آخرين، ظنها دائماً مجرد أقاويل. لكن في أحد أيام يوليو/تموز الماضي، كان مع فريقه يشقون طريقهم برفق عبر الجص الذي يغطي السقف عندما اكتشفوا كوة على شكل نجمة بثمانية رؤوس.


وسرعان ما كشفوا عن تصميم يعود تاريخه إلى القرن الثاني عشر، عندما حكمت الدولة الموحدية الكثير مما يُعرف الآن بإسبانيا والبرتغال، بالإضافة إلى مساحة كبيرة من شمال أفريقيا.


ومن المقرر افتتاح الحانة مجدداً في غضون أسبوعين أو ثلاثة، وفقاً لـ”ذا غارديان”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً