اللجنة المصرية لإعمار غزة تطلق أعمالها

بدأت اللجنة المصرية لإعمار غزة، اليوم الثلاثاء، أولى خطوات إشهارها، بنشر إعلانات استدراج عروض في الصحف المحلية للشركات الفلسطينية لتنفيذ شارع الرشيد والكورنيش البحري في مدينة بيت لاهيا شمالي القطاع.


وهذه الخطوة الأولى في عمل اللجنة بعد أن شاركت في إزالة ركام المباني التي دمرتها الحرب الإسرائيلية الرابعة على قطاع غزة، في مايو/ أيار الماضي.


وجاء الإعلان بالشراكة مع وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة التي تديرها حكومة “حماس”، ولم تعلن اللجنة عن مقر لها حتى الآن.


ويعني الإعلان أنّ اللجنة ستحيل المشروع والمشاريع المقبلة على شركات المقاولات الفلسطينية، التي كانت قد دعت في أوقات سابقة إلى عدم تجاهلها مع بعض التسريبات في حينه عن قيام مصر بتنفيذ مشاريع الإعمار في القطاع بنفسها.


وقالت وسائل إعلام محلية إنّ اللجنة المصرية لإعمار غزة ستتولى توفير احتياجات المشاريع التي تنفذها الشركات الفلسطينية عبر معبر رفح التجاري.


 ومن المتوقع البدء في وقت قريب بإنشاء مدينة “العاشر من رمضان” السكنية في منطقة المدرسة الأميركية في مدينة بيت لاهيا.




وفي 18 مايو/ أيار الماضي، أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تخصيص 500 مليون دولار، كمبادرة مصرية لصالح عملية إعادة الإعمار في قطاع غزة، مع قيام الشركات المصرية المتخصصة بالاشتراك في تنفيذ الإعمار، بحسب بيان للرئاسة المصرية في حينه.


كان وفد من رجال الأعمال الفلسطينيين في قطاع غزة قد زار العاصمة المصرية القاهرة، عبر معبر رفح البري، مطلع أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وذلك في إطار بحث الترتيبات النهائية بشأن إعادة الإعمار والتنسيق مع الشركات المصرية المشاركة في المبادرة المصرية، بالإضافة إلى التوريدات واحتياجات القطاع من البضائع المختلفة، بحسب مصادر فلسطينية تحدثت إلى “العربي الجديد”.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً