المجر في "يورو 2020"… صغير مجموعة "الموت" من أجل المفاجأة

يُشارك المنتخب المجري في بطولات “اليورو” للمرة الثانية توالياً بعد أن شارك في نسخة عام 2016، وللمرة الرابعة تاريخياً، ولسوء حظه أن القرعة أوقعته في مجموعة “الموت” التي ضمت منتخبات البرتغال البطل وألمانيا بطلة العالم و”اليورو” سابقاً وكذلك المنتخب الفرنسي بطل العالم الحالي وبطل “يورو” سابقاً، وبالتالي سيكون التأهل عن هذه المجموعة بمثابة مفاجأة كبيرة تسعى المجر لتحقيقها.



لمحة وتاريخ  في “اليورو”


شارك المنتخب المجري لأول مرة في بطولة “اليورو” عام 1964، وأنهت المنافسات آنذاك في المركز الثالث بعد أن خسرت في الدور نصف النهائي أمام إسبانيا (2 – 1)، وفي مباراة تحديد المركز الثالث تفوقت المجر على منتخب الدنمارك (3 – 1).


وفي نسخة عام 1972، وصل المنتخب المجري مرة جديدة إلى الدور نصف النهائي، وهذه المرة خسر أمام المنتخب السوفياتي بهدف نظيف، ليلعب مباراة تحديد المركز الثالث ويخسر أمام المنتخب البلجيكي (2 – 1)، ويحل رابعاً في مشاركته الثانية تاريخياً.


وفي نسخة عام 2016، صنعت المجر مفاجأة كبيرة بتصدر مجموعتها السادسة برصيد 5 نقاط، وتأهلت إلى دور الـ16 لمواجهة البلجيكي، ولسوء حظها كان الأخير في أوج عطائه وتفوق عليه برباعية نظيفة، ليخرج سريعاً بعد إنجاز تخطي دور المجموعات.


وسيسعى المنتخب المجري في نسخة “يورو 2020” إلى تكرار الإنجازات التي ذُكرت ومحاولة الذهاب بعيداً في البطولة، رغم أن كل المؤشرات تؤكد صعوبة تخطي دور المجموعات حتى مع وجود أفضلية تأهل ثالث المجموعة، لأن المنتخبات الثلاثة (البرتغال، ألمانيا وفرنسا) ستحسم المقاعد الثلاثة المؤهلة بنسبة كبيرة.



التصفيات ونقاط القوة والضعف


تأهل المنتخب المجري بصعوبة إلى منافسات بطولة “يورو 2020″، إذ إن مشاركته في دور المجموعات لم تنتهِ بشكل جيد، مع حلوله في المركز الرابع برصيد 12 نقطة متأخراً عن سلوفاكيا الثالث (13 نقطة)، منتخب ويلز الوصيف (14 نقطة) ومنتخب كرواتيا المتصدر (17 نقطة)، وحقق المنتخب المجري 4 انتصارات مقابل 4 خسارات، وسجل 8 أهداف مقابل تلقيه 11 هدفاً.


وتأهل المجر بفضل نقاطه الـ12 إلى المحلق المؤهل إلى بطولة “يورو 2020″، وأسفرت القرعة عن مواجهة منتخب بلغاريا وتفوق عليه بنتيجة جيدة (3 – 1)، ليخوض المباراة النهائية بعد ذلك ضد المنتخب الأيسلندي، ويفوز (2 – 1)، ويضمن التأهل عن جدارة واستحقاق.


ومن نقاط قوة المنتخب المجري هو خط دفاعه الصلب مع تواجد نجم فريق لايبزيغ الألماني، ويلي أوربان، وهناك تناوب في الخطة بين ثلاثي أو رباعي في الخلف حسب وضع المباراة، كما أن الحارس، بيتير غولاسي، الذي دافع عن مرمى لايبزيغ أيضاً، حافظ على نظافة شباكه في 15 مباراة في موسم 2020-2021، وتلقى الفريق 32 هدفاً في 34 مباراة في “البوندسليغا”، ما يعني أن هذه الثنائية ستُشكل نقطة قوة للمنتخب المجري في “اليورو”.


في المقابل يملك المنتخب المجري نقطة قوة مُميزة تتمثل باستغلال الكرات الثابتة بأفضل طريقة ممكنة، وهي الكرات التي سجلت منها المجر في كثير من اللقاءات خلال التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى “يورو 2020”.


أما نقاط الضعف التي ربما يُعاني منها المنتخب المجري، فتتمثل في البداية من المجموعة الصعبة التي سيلعب فيها وتُصعب مهمة التأهل كثيراً، وكذلك المشاكل التي يُعاني منها في خط الهجوم، خصوصاً مع الإعلان عن غياب دومينيك سزوبوسزلاي هداف المنتخب، نظراً لتعرضه لإصابة قوية.


في حين أن المهاجم الآخر، آدام سزالاي الذي سجل 23 هدفاً في 70 مباراة دولية مع المجر، لن يكون بمقدوره التصرف وحده في الثلث الأخير، خصوصاً في حال لم ينجح خط الوسط في صناعة الفارق وتسليم الكرات الصحيحة إلى خط الهجوم، وعليه يحتاج المنتخب المجري إلى أي فرصة، والتي يجب أن يستغلها جيداً لهز الشباك في المباريات القوية التي سيلعبها.



المجموعة والتشكيلة


يلعب المنتخب المجري في المجموعة السادسة القوية، ويبدأ مشواره ضد المنتخب البرتغالي بطل نسخة عام 2016، ثم يلعب مباراته الثانية ضد منتخب فرنسا بطلة العالم، ليختتم مبارياته في دور المجموعات ضد المنتخب الألماني القوي والمُدجج بالنجوم.


أما تشكيلة المنتخب المجري فضمت على الشكل التالي: في حراسة المرمى (بيتير غولاسي، آدام بوغدان، دينيس ديبوسز، بالازس توث)، وفي خط الدفاع هناك (غيرغو لوفرينكسيكس، آدام لانغ، أتيلا فيولا، ويلي أوربان، أتيلا سزالاي، سزيلفيزتير هانغيا، إيندري بوتكا، أكوس كيسكيس، بينديغوز بولا وسابا سباندلير).


وفي خط الوسط هناك (آدام ناغي، لاسزلو كلينهسلير، فيليب هوليندير، ديفيد سيغير، دومينيك سزوبوسزلاي، لويك نيغو، دانييل غازداغ، أندراس شافير وتاماس سيري)، أما خط الهجوم فضم (آدام سزالاي، نيمانيا نيكوليتش، رولاند سالاي، رولاند فارغا، كيفين فارغا، يانوس هان وسزابولكس شون).





نجوم المنتخب


سيكون المهاجم، آدام سزالاي، نجم المنتخب المجري في بطولة “يورو 2020″، وهو الذي خاض 70 مباراة دولية حتى الآن وسجل 23 هدفاً. وهو من نجوم الملاعب الألمانية، إذ لعب مع أندية شتوتغارت، ماينز، شالكه، هوفينهايم، هانوفر وحالياً هو مهاجم فريق ماينز، وسجل سزالاي في موسم 2020-2021، هدفا فقط في 8 مباريات خاضها، ولم يسبق أن حقق اللاعب أي لقب في مسيرته الكروية، وحصد فقط جائزة أفضل لاعب مجري في عام 2012. فهل ينجح سزالاي، في قيادة خط هجوم المجر وتسجيل الأهداف التي تُساعده في صناعة التأهل التاريخي.


المدرب


يقود المدرب الإيطالي، ماركو روسي، المنتخب المجري منذ عام 2018، وقاده حتى الآن في 28 مباراة، وحقق فيها 15 فوزاً مقابل 4 تعادلات و9 خسارات، وسجل المنتخب معه 42 هدفاً مقابل تلقيه 31 هدفاً، ووصلت نسبة الانتصارات إلى حوالي 53%. وسبق لروسي أن درب أندية مثل (لوميزاني، باتريا، سبيزيا، سكافاتيسي، كافيسي في إيطاليا)، وكذلك بودابست هونفيد المجري ودوناجسكا ستريدا السلوفاكي. وحقق المدرب لقب الدوري المجري في موسم 2016-2017. وسبق للمدرب أن كان لاعباً مع فريق سامبدوريا الإيطالي، وحقق معه لقب الكأس وحل وصيفاً في “السوبر” الإيطالي.






Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً