اليمن: التحالف يعلن تدمير مسيّرة للحوثيين وسقوط قتيل في احتجاجات عدن

أعلن التحالف السعودي الإماراتي، اليوم الأربعاء، اعتراض وتدمير مسيّرة مفخخة أطلقتها جماعة الحوثيين باتجاه مطار أبها الدولي، جنوب غربي السعودية، في وقت أدّت الاحتجاجات الغاضبة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، مساء أمس الثلاثاء، إلى مقتل شخص وإصابة 4 آخرين.


ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، عن التحالف قوله إن “الدفاعات الجوية اعترضت ودمرت طائرة دون طيار مفخخة أُطلقت نحو مطار أبها الدولي”، مضيفاً أن “انتهاكات المليشيا الحوثية جسيمة للقانون الدولي بمحاولة استهداف المدنيين”. وتابع التحالف: “نتعامل مع مصادر التهديد بحزم لحماية المدنيين والأعيان المدنية”، من دون مزيد من التفاصيل.


واعتاد الحوثيون إطلاق صواريخ باليستية ومقذوفات وطائرات مسيّرة على مناطق سعودية، مقابل إعلانات متكررة من التحالف عن إحباط هذه الهجمات.


إلى ذلك، أدّت الاحتجاجات الغاضبة في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، مساء أمس الثلاثاء، إلى مقتل شخص وإصابة 4 آخرين في انفجار قنبلة يدوية.


وقال سكان محليون، في أحاديث منفصلة مع “الأناضول”، إن شخصاً قُتل وأصيب 4 آخرون جرّاء انفجار قنبلة يدوية تم رميها على محتجين قطعوا شارعاً رئيسياً بحي الشيخ عثمان في محافظة عدن (جنوبي البلاد).


وتواصلت لليلة الثانية على التوالي الاحتجاجات الغاضبة في مدن “كريتر” و”المنصورة” و”الشيخ عثمان”، و”خور مكسر” بالمحافظة، احتجاجاً على تردي الخدمات والغلاء في العاصمة المؤقتة عدن، وسط أنتشار أمني كبير، وفق مراسل “الأناضول”.




إلى ذلك، فرّقت قوات “الحزام الأمني” التابعة لـ”المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعومة إماراتياً، محتجين أثناء محاولتهم إغلاق محلات الصرافة في حي كريتر، بإطلاق نار كثيف في الهواء.




من جانبه، قال مدير أمن عدن، اللواء مطهر الشعيبي، في تغريدة على حسابه بتويتر: “المتظاهرون والمحتجون بعدن في حماية الأمن، لكننا نؤكد أننا لن نسمح بأي أعمال تخريب قد تطاول الممتلكات العامة والخاصة فيها”.


والثلاثاء، قطع مئات المتظاهرين “شارع الملكة أروى”، خصوصاً “ساحة البنوك” في مدينة كريتر، فيما أغلق آخرون نفق “القلوعة” المؤدي إلى ساحل جولدمور بمدينة التواهي، وأشعلوا إطارات السيارات.


وتوعد هؤلاء بأن تشمل الاحتجاجات جميع أحياء ومدن محافظة عدن، حتى يتم وضع حدّ للأزمة الاقتصادية الكبيرة وتردي الخدمات.


ومنذ ليل الإثنين، تشهد عدن تظاهرات غاضبة احتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية وتردي الخدمات، لا سيما الكهرباء والمياه وتدهور العملة المحلية مقابل الأجنبية (الدولار يساوي نحو 1100 ريال يمني)، وارتفاع أسعار البنزين والمواد الغذائية بشكل جنوني، وفق ما يراه السكان.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً