انخفاض كبير في عدد إصابات كورونا بمصر وسط استمرار التوسع في التحاليل

سجلت مصر انخفاضا جديدا في عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد، حيث أعلنت وزارة الصحة، منتصف الليل، تسجيل 680 حالة جديدة، بما يقل نحو سبعين إصابة عما تم تسجيله أمس، في ظل التوسع اللافت في عدد التحاليل التي تجرى للمشاركين في كأس العالم لكرة اليد، والذي بلغ نحو 1300 تحليل أمس فقط.

وارتفع بذلك العدد الإجمالي لحالات الإصابة في مصر إلى 161143 حتى الآن، كما انخفض عدد الوفيات اليومي لتسجل 49 حالة، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 8902 وتستقر نسبتها عند 5.5% لإجمالي الإصابات.



وذكر البيان أن حالات الشفاء ارتفعت إلى 126176 بخروج 573 مصابا من مستشفيات العزل، وذلك بعد اختفاء الأعراض لمدة 10 أيام وفقا لنظام العمل المقر من منظمة الصحة العالمية.

وكان اجتماع اللجنة العليا لأزمة كورونا، الشهر الماضي، قد أسفر عن اتخاذ قرارات اعتبرها مراقبون أضعف بكثير من التصدي للوضع الوبائي الحالي، ممثلة في الاكتفاء بإلغاء الاحتفالات بمناسبة رأس السنة، واتخاذ إجراءات الغلق لأي منشأة تقوم بتنظيم أي احتفالية، ووقف الفعاليات والاحتفالات والمهرجانات، والغلق الكامل لدور المناسبات، وغرامة فورية تبدأ من 50 جنيها للأفراد الذين لا يُطبقون الإجراءات الاحترازية في المواصلات العامة، وغرامة 4 آلاف جنيه مع غلق المنشأة لمدة أسبوع للأماكن التي لا تلتزم بالإجراءات الاحترازية.

وكانت وزيرة الصحة، هالة زايد، قد أعلنت الشهر الماضي أنها ستعمم بروتوكول تشخيص وعلاج حالات كورونا على الفرق الطبية بمستشفيات القطاع الخاص كافة، في مؤشر جديد على توقّع زيادة الأعداد بما يجاوز إمكانيات المستشفيات الحكومية.

وقررت الحكومة المصرية، في يوليو/تموز الماضي، حظر دخول أراضيها إلا بعد إجراء تحليل PCR سالب لفيروس كورونا قبل 72 ساعة على الأكثر من السفر، باستثناء السائحين الأجانب والعرب المتجهين مباشرة إلى شرم الشيخ والغردقة وطابا ومرسى علم ومطروح، مع حظر تنقلهم داخل البلاد انتقالا من وإلى محافظات أخرى إلا بإجراء التحليل خلال المدة ذاتها.

وخلال يوليو/تموز، ألغت وزارة الصحة الإحصاء الخاص بعدد من تحولت تحاليلهم من موجبة إلى سالبة، والذين يكونون في طريقهم للتعافي، وذلك بسبب اتباعها الإجراءات العيادية لفحص تحسّن الحالة بدلا من أخذ العينات مرة كل يومين كما كان المعمول به سلفا.




وأعلنت وزيرة الصحة أن القاهرة والجيزة والقليوبية، وهي المحافظات المكونة للقاهرة الكبرى، تم تسجيل حوالي نصف عدد الإصابات بها، وأنه سيتم الاستغناء عن تسكين المصابين بالأعراض الخفيفة والمتماثلين للشفاء بنزل ومراكز الشباب، والاستعاضة عن ذلك بعزلهم منزليا.

وأعلنت الحكومة عودة الطيران بجميع مطارات الجمهورية، ابتداء من أول يوليو/تموز الماضي، مع عودة السياحة تدريجيا بفتحها للمواطنين المحليين والأجانب في 3 محافظات فقط، فضلا عن عودة بعض الأنشطة الرياضية تدريجيا. 




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً