باشليه: التهديدات البيئية أكبر تحدٍ لحقوق الإنسان في زمننا

 


حذّرت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليه، الإثنين، من أن التهديدات البيئية الناجمة عن التلوّث وتغيّر المناخ تشعل نزاعات تزداد حدّتها حول العالم، وستمثّل قريبا أكبر تحدٍ لحقوق الإنسان.


وأفادت باشليه مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بأن “أزمات التلوّث والتغيّر المناخي والتنوع البيولوجي المترابطة تمثّل تهديدا مضاعفا، ما يفاقم النزاعات والتوتر وغياب العدالة ويضع الناس في أوضاع خطيرة بشكل متزايد”، محذرة من أنه “مع تزايد حدة هذه التهديدات البيئية فإنها ستشكل أكبر تحدٍ لحقوق الإنسان في زمننا”.




 


ووفقاً لتقارير سابقة للأمم المتحدة، فإن تغير المناخ يعدّ القضية الحاسمة في عصرنا، كما أنّ آثاره العالمية واسعة النطاق ولم يسبق لها مثيل من حيث الحجم، من تغير أنماط الطقس التي تهدد الإنتاج الغذائي، إلى ارتفاع منسوب مياه البحار التي تزيد من خطر الفيضانات الكارثية، مشيرة إلى أن التكيف مع هذه التأثيرات سيكون أكثر صعوبة ومكلفا في المستقبل إذا لم يتم القيام باتخاذ إجراءات جذرية.


(فرانس برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً