بايدن يستقبل العاهل الأردني اليوم في البيت الأبيض

يستضيف الرئيس الأميركي، جو بايدن، العاهل الأردني الملك عبد الله، الحليف الوثيق للولايات المتحدة، اليوم الإثنين، في البيت الأبيض.


ونشر الديوان الملكي الأردني فيديو عبر “تويتر”، أمس الأحد، مكرساً لزيارة العمل التي ينطلق فيها الملك عبدالله الثاني إلى الولايات المتحدة، اليوم الاثنين.


وأشار إلى أن الزيارة تهدف إلى “تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، والعمل من أجل استقرار المنطقة والبدء بمرحلة التعافي من الجائحة، ونقل وجهة النظر العربية بعد نشاط دبلوماسي أردني في المنطقة”.



وقال مسؤول كبير بإدارة بايدن، لوكالة “رويترز”، إن من المتوقع أن تشمل المحادثات بين الرئيس الأميركي والعاهل الأردني الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في ضوء وصول نفتالي بينت لرئاسة حكومة الاحتلال الإسرائيلي، أخيراً خلفا لبنيامين نتنياهو.


وكان البيت الأبيض، قد ذكر في بيان سابق، أن الزيارة التي ستشارك فيها الملكة رانيا وولي العهد الأمير حسين “ستؤكد على الشراكة الاستراتيجية طويلة الأمد بين الولايات المتحدة والأردن، الحليف والشريك الرئيسي”.


وسيكون الاجتماع أول لقاء للعاهل الأردني بالرئيس الأميركي في المكتب البيضاوي منذ وصول بايدن للسلطة في يناير/كانون الثاني.


وسيحضر الملك عبد الله أيضاً فطور عمل مع نائبة الرئيس كاميلا هاريس بمقر إقامتها غداً الثلاثاء يعقبه اجتماع بوزير الخارجية أنتوني بلينكن بمقر وزارة الخارجية.




والملك عبد الله هو أول زعيم عربي يزور البيت الأبيض منذ وصول بايدن للسلطة يعقبه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي المقرر أن يزور واشنطن يوم 26 يوليو/ تموز.


وفي إبريل/نيسان الماضي، أعرب الرئيس الأميركي عن دعمه للأردن، خلال اتصال هاتفي مع الملك عبد الله الثاني، وذلك بعد بضعة أيام على أزمة غير مسبوقة اتُّهم فيها ولي العهد السابق الأمير حمزة وآخرون، بتهديد أمن واستقرار البلاد.


وقال البيت الأبيض، حينها، في بيان، إنّ “الرئيس جو بايدن تحدث إلى الملك الأردني عبد الله الثاني للتعبير عن الدعم الأميركي القوي للأردن، والتشديد على أهمية قيادة عبد الله الثاني بالنسبة إلى الولايات المتحدة والمنطقة”.


وكرر بايدن خلال المكالمة “دعمه لحل الدولتين بين إسرائيل والفلسطينيين بهدف وضع حد للنزاع في الشرق الأوسط”، وهو مبدأ تبناه المجتمع الدولي لوقت طويل قبل أن ينقلب عليه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.


ويرى الأردن في واشنطن شريكاً استراتيجياً، وضرورة أمنية استراتيجية، فيما تنظر الولايات المتحدة لهذا البلد كشريك في مختلف الملفات الإقليمية، بما فيها ملف الحلّ النهائي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والتحالف الدولي ضد الإرهاب، حتى وإن تغيرت الإدارات.


(العربي الجديد، رويترز)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً