بريطانيا تسابق الزمن.. تطعيم 200 ألف بلقاح كورونا يوميا

قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، الأحد، إن بلاده تجري تطعيم 200 ألف شخص يوميا بلقاح الوقاية من فيروس كورونا، وتستعد لزيادة العدد إلى مليوني شخص أسبوعيا، وهو المعدل المطلوب لحماية الفئات الأكثر عرضة للإصابة بحلول منتصف فبراير، فيما ارتفع إجمالي عدد الوفيات بسبب الجائحة في البلاد إلى أكثر من 80 ألفا.

وقال الوزير لمحطة “سكاي نيوز” Sky News: “في الوقت الراهن يجري تطعيم أكثر من 200 ألف شخص يوميا”.

وأضاف: “قمنا بتطعيم نحو ثلث من تجاوزوا الثمانين في هذا البلد لذا فنحن نحرز تقدما كبيرا لكن لا يزال هناك المزيد من التوسع في هذا الصدد”.‭‭

وقال: “سنفتتح مراكز للتطعيم الجماعي هذا الأسبوع”.

وتوفى 1035 شخصا آخرين في بريطانيا خلال 28 يوما من ثبوت إصابتهم بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات بسبب الجائحة في البلاد إلى أكثر من 80 ألفا.

وأوردت الحكومة البريطانية، السبت، أن عدد حالات الوفاة المؤكدة بسبب كوفيد-19 في البلاد بلغ 80,868، وهي حصيلة الوفيات الأعلى من نوعها في أوروبا، وخامس أعلى حصيلة في العالم بعد الولايات المتحدة والبرازيل والهند والمكسيك.

وترزح مشافي بأرجاء بريطانيا تحت وطأة ضغط شديد فيما يتعلق بمعالجة مرضى كوفيد-19.

وكان عمدة لندن أعلن الجمعة أن وضع المرض في العاصمة حرج، في حين سجلت البلاد أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا بواقع 1325 إصابة.

كما أظهرت بيانات رسمية أن إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بكوفيد-19 في بريطانيا تجاوز 3 ملايين.

يأتي ذلك فيما أعلن قصر باكينغهام أن ملكة بريطانيا اليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب تلقيا السبت الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد.

وقال متحدث إن الملكة (94 عاما) وزوجها (99 عاما) “تلقيا اليوم لقاحهما ضد كوفيد-19″، لينضما بذلك إلى نحو مليون ونصف مليون شخص تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح في المملكة المتحدة.

وقال مصدر ثان لوكالة الأنباء البريطانية إن الملكة وزوجها تلقيا التطعيم من قبل طبيب العائلة المالكة في قصر ويندسور حيث يقضيان فترة العزل.

وأوضحت الوكالة أن الملكة التي عادة ما تتكتم بإزاء وضعها الصحي “قررت نشر هذه المعلومات من أجل تجنب عدم الدقة والشائعات المحتملة”.

وتخوض البلاد، التي أعلنت الإغلاق للمرة الثالثة، “سباقا مع الوقت”، بعدما باتت مستشفياتها على وشك بلوغ أقصى طاقتها الاستيعابية، من أجل تطعيم الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 70 عاما والطاقم الطبي وأولئك الأكثر ضعفا بحلول منتصف فبراير، أي نحو 15 مليون شخص ينتمون إلى الفئة التي تسجل فيها 88% من الوفيات بسبب الوباء.

وبدأت حملة التطعيم في أوائل ديسمبر بفضل اللقاحين المتاحين حاليا، فايزر-بايونتيك وذلك الذي طورته استرازينيكا وجامعة أكسفورد.

ونال لقاح موديرنا موافقة الهيئة الناظمة البريطانية للأدوية، لكن استخدامه لن يبدأ إلا في الربيع.




Source: alarabiya

اترك تعليقاً