بكين تفرض مزيداً من الإغلاق في إطار سياسة "صفر كوفيد"

فرضت سلطات العاصمة الصينية بكين مزيداً من الإغلاق على السكان، وألزمتهم منازلهم، الثلاثاء، ضمن مساعيها للسيطرة على تفش منخفض، وإن كان مستمراً، لفيروس كورونا.


فُرض الإغلاق على سبعة أحياء متجاورة في منطقة فنغتاي بالعاصمة لمدة أسبوع واحد على الأقل، وصدرت أوامر للسكان بالتزام منازلهم.


وتقع المنطقة بالقرب من سوق لبيع المواد الغذائية تم إغلاقه إلى أجل غير مسمى يوم السبت بعد اكتشاف تفش للفيروس هناك.


تأتي القيود الإضافية في بكين مع بدء شنغهاي، أكبر مدن الصين، ببطء في تخفيف الإغلاق الذي فرض على معظم سكانها لأكثر من ستة أسابيع.


أثار تفشي المرض في بكين وشنغهاي شكوكاًَ بشأن ما إذا كان بإمكان الصين الحفاظ على نهجها الصارم “صفر كوفيد”، خاصة مع ظهور المتحور أوميكرون سريع الانتشار.


وأعلنت لجنة الصحة الوطنية، الثلاثاء، أنّ الصين سجّلت 1100 إصابة جديدة يوم الإثنين، من بينها نحو 800 في شنغهاي و52 في بكين.


وانخفض عدد الإصابات اليومية الجديدة في شنغهاي بشكل مستمر لأكثر من أسبوعين، لكن السلطات تحركت ببطء لتخفيف القيود، ما أصاب السكان بالإحباط.


وفي بكين ظل عدد الإصابات ثابتا، مع ظهور إصابات جديدة في مناطق مختلفة من المدينة.




وقال المتحدث باسم المدينة، شو هيجيان، إنّ الأولوية الأولى لبكين هي فحص الأشخاص المرتبطين بسوق المواد الغذائية المغلق وعزل من تثبت إصابتهم.


وتم إغلاق سوق ثانٍ لبيع المواد الغذائية بالجملة في منطقة فنغتاي يوم الثلاثاء. معظم مناطق بكين ليست مغلقة، لكن الهدوء يسود الشوارع مع إغلاق العديد من المتاجر وعمل الموظفين من منازلهم.


(أسوشييتد برس)




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً