بورصة هونغ كونغ تشهد انسحابات أميركية من شركات صينية

قالت مؤسسات وول ستريت التي تعمل في هونغ كونغ إنها ستخفض انكشافها على شركات صينية مدرجة في حظر أميركي على الاستثمار في شركات تعتبرها واشنطن مرتبطة بالجيش الصيني قبل أن تدخل القواعد حيز النفاذ في وقت لاحق اليوم الاثنين.

وقال “غولدمان ساكس” و”جيه.بي مورغان” و”مورغان ستانلي” في إشعار لبورصة هونغ كونغ الليلة الماضية وفقا لوكالة “رويترز”، إنهم سيقومون بشطب 500 منتج مدرج في هونغ كونغ مرتبطة بشركات الاتصالات “تشاينا موبايل” و”تشاينا تليكوم” و”تشاينا يونيكوم” ومؤشرات محلية من بينها مؤشر “هانغ سنغ” الرئيسي.

وشركات الاتصالات الثلاث مدرجة في المؤشر القياسي المحلي.

وفي بيان منفصل، قال بنك الحفظ الأميركي “ستيت ستريت” إن صندوق المؤشرات المتداولة الذي يديره والذي يقوم بتداولات في المؤشر “هانغ سنغ” لن يقوم بأي استثمارات جديدة في الأسهم المفروضة عليها عقوبات، لكنه سيواصل الاحتفاظ بالمساهمات القائمة.

وقال البيان إنه وفقا للمعلومات التي نشرها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأميركي، فإن الصندوق لم يعد ملائما لاستثمار الأفراد أو الشركات الأميركية.

تأتي الإعلانات بعد بيانات صادرة الأسبوع الماضي من مكتب مراقبة الأصول الأجنبية توضح أمرا صادرا عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في نوفمبر /تشرين الثاني يحظر على الأميركيين الاستثمار في شركات تعتبرها الولايات المتحدة على صلة بالجيش الصيني.




وذكرت “هونغ كونغ إكستشينجز آند كليرينغ” المشغلة للبورصة أنها “تعمل عن كثب مع المصدرين المعنيين لضمان إلغاء الإدراج على نحو منظم وتسهيل ترتيبات إعادة الشراء التي يضعها المصدرون”.

ويوجد أكثر من 12 ألف منتج مدرج في هونغ كونغ أصدرته 15 شركة.


وقالت “ستاندرد آند بورز داو جونز” لمؤشرات الأسواق الخميس الماضي،  إنها ستلغي شهادات الإيداع الأميركية لثلاث شركات اتصالات صينية هي تشاينا موبايل وتشاينا تليكوم كوربوريشن وتشاينا يونيكوم (هونغ كونغ) من مؤشراتها.

وقالت بورصة نيويورك إنها ستشطب الشركات الصينية الثلاث اعتبارا من 11 يناير/ كانون الثاني، مؤكدة أحدث تراجع لها في هذا الصدد، وذلك بعد يوم من إبلاغ وزير الخزانة ستيفن منوتشين رئيس البورصة بمعارضته لقرار سابق بالتراجع عن شطب ثلاث شركات صينية للاتصالات.

وكانت الصين قد توعدت الأسبوع الماضي، بالرد على أي شطب لشركاتها من بورصة نيويورك. وقالت وزارة التجارة الصينية، في بيان إن الإجراءات الأميركية “ستضعف بشكل كبير ثقة جميع الأطراف في سوق رأس المال الأميركي”.

كما نشرت وزارة التجارة الصينية أول من أمس السبت، قواعد جديدة لمواجهة القوانين والقيود “غير المبررة” التي تفرضها دول أجنبية على الشركات الصينية والصينيين.

ونُشرت القواعد المتعلقة “بالتطبيق غير المبرر للتشريعات الأجنبية في الخارج” على موقع الوزارة، ووضعت “آلية عمل” لتقييم الآثار القانونية المترتبة على أحداث كهذه.


(رويترز، العربي الجديد)

 




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً