تايوان تطرد صينياً خرب جدارية داعمة لتظاهرات هونغ كونغ

طردت تايوان، مساء الثلاثاء، سائحاً صينياً لتخريبه لوحةً جداريةً، رُفِعَت دعماً للحراك الديموقراطي في هونغ كونغ، في خطوة قد تثير غضب بكين. 

وطُرِدَ السائح، لي شاودونغ، بعدما قام بأفعال “إجرامية”، وفق ما أكدته الوكالة الوطنية للهجرة في تايوان. 

وأوقف مساء بعدما قام بتمزيق صور عن “جدار لينون” (من اسم المغني البريطاني جون لينون)، في حرم جامعة في تايبيه. وشيد هذا الجدار دعماً للحراك الاحتجاجي في هونغ كونغ، وهو مماثل لجدار آخر في براغ رفع تكريماً لرسالة السلام التي دعا إليها جون لينون. 

وحظر على هذا السائح أيضاً السفر إلى تايوان لمدة خمس سنوات. وهذه أول عملية طرد تجري على علاقة بتظاهرات هونغ كونغ. وانتشرت جداريات “لينون” بشكل كبير في جزيرة تايوان، خصوصاً في الجامعات.  

وتُنْشَر على هذه الجداريات، كما في هونغ كونغ، ملصقات ولوحات مناهضة للحكومة في بكين. وتحظَى التظاهرات التي تضرب المستعمرة البريطانية السابقة بتأييد كبير في تايوان، لكن، غالباً ما يستهدف ناشطون مؤيّدون لبكين التحركات الهادفة إلى دعم الحراك في هونغ كونغ. 

ويقودُ الصين القاريّة وتايوان نظامان متخاصمان، منذ عام 1949 وفرار القوميين التابعين لتشانغ ماي-تشيك إلى هذه الجزيرة، بعدما هزمتهم القوات الشيوعية بزعامة ماو تسي تونغ. 

وتنظُر الصين لتايوان على أنَّها جزءٌ لا يتجزَّأ من الأراضي الصينيّة، ويمكن استعادتها بالقوة. وساءت العلاقات بين بكين وتايبيه منذ وصول، تساي إينغ، للرئاسة في 2016، والتي ترفض حكومتها الاعتراف بالمبدأ الذي ينص على أن تايوان جزء من “الصين الواحدة”. 

وحذرت الرئيسة التايوانية من أي تحرك يهدف إلى “المس بالديمقراطية ودولة القانون في تايوان”، مؤكدةً أن الصينيين القادمين من الصين القارية الذين يقومون بأفعال هجومية ضد أشخاص من هونغ كونغ أو يستهدفون “جدران لينون” سيمنعون من دخول أراضي تايوان.

(فرانس برس) 




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *